الأسواق الماليةسوق الاسهممقالات نورة الشيخ

سويفل أول شركة عربية تُدرج في ناسداك بقيمة 1.5 مليار دولار

أعلنت “سويفل” اندماجها مع شركة استحواذ ذات أغراض خاصة أمريكية تسمى “كوين غامبيت جروث”، في صفقة تسمح لها بإدراج اسهمها في بورصة “ناسداك” بطريقة يسيرة، لتصبح بذلك أول شركة شرق أوسطية تتجاوز قيمتها المليار دولار، يتم إدراجها في البورصة الأمريكية.

نبذة تعريفية عن سويفل

هي شركة ناشئة تعمل بشكل أساسي في الشرق الأوسط وإفريقيا، تقدم خدمات التنقل من خلال وسائل النقل الجماعي،
وتوفر الشركة تقنيات ومزايا تساعد على جعل تجربة العملاء أكثر راحة وأمانا،
كما تستهدف الشركة فئة المستخدمين ممن يواجهون صعوبة في الحصول على وسيلة تنقل سهلة وغير مكلفة بشكل يومي.

وقد أصبحت سويفل في غضون 4 سنوات فقط، رائدة في قطاع النقل الجماعي عبر 10 مدن في مصر والمملكة العربية السعودية وكينيا وباكستان والإمارات العربية المتحدة والأردن،
وتخطط الشركة بشكل عام للتوسع ليس فقط في أوروبا، ولكن في أميركا اللاتينية أيضا.

كيف تم تأسيس سويفل؟

تم تأسيس شركة سويفل على يد المهندس مصطفى قنديل، وزميله محمود نوح وقد استغرق تنفيذ الحلم، شهرا واحدًا، حيث بدءا العمل معًا في فبراير 2017،
وأطلق التطبيق الهاتفي أولى رحلاته في شوارع مصر في مارس التالي. على أن يتم تقديم الخدمات بالتعاون مع شركات السياحة لتوفير الأتوبيسات.

بعد عام واحد من التأسيس، تمكنت سويفل، من جمع 9 ملايين دولار تمويلات، ثم واصلت التوسع في خدماتها، وانتقلت إلى دبي، لتفتتح مكتبها الرئيسي هناك.

سويفل تستعد للطرح في بورصة ناسداك

كشفت شركة “سويفل” وشركة “كوينز جامبيت غروث كابيتال” المدرجة في بورصة “ناسداك”،
وهي شركة استحواذات، عن إبرام اتفاق نهائي بغرض اندماج الأعمال بينهما الذي من شأنه أن يؤدي إلى تحويل “سويفل” إلى شركة عامة مساهمة.

وقال بيان صحفي يوم الأربعاء الماضي، إنه عند الانتهاء من إتمام الصفقة المقترحة، سوف يتم إطلاق اسم “سويفل هولدينغز كورب” على هذه الشركة الجديدة،
كما أنه سيتم إدراجها في بورصة “ناسداك”، ومن المتوقع أن تصبح “سويفل” أول شركة تفوق قيمتها المليار دولار في الشرق الأوسط يتم إدراجها في بورصة “ناسداك”.
حيث وصلت قيمتها بعد الإندماج إلى 1.5 مليار دولار. ومن المتوقع أن يتم تداول سهم الشركة تحت رمز المؤشر “SWVL”.

لماذا اللجوء للإدراج عبر شركة ذات أغراض خاصة؟

أوضح مؤسس الشركة أن السبب يعود إلى التوجه السريع نحو النمو بأسرع وتيرة مشيرا إلى أن الشركة ذات الأغراض الخاصة هي الأسرع لجمع الأموال ووسيلة ثورية للطرح خاصة في قطاع التكنولوجيا.

ماذا بعد الطرح؟

ستستطيع سويفل من خلال الإدراج أن تجمع نحو 445 مليون دولار من العائدات للشركة التي ستستخدمها للتوسع في 20 دولة بحلول عام 2025،
كما أنها ستكون الشركة الوحيدة القائمة على حلول النقل الجماعي المدعومة تقنياً والتي يتم إدراجها في أي سوق للأوراق المالية، وفي سوق ناسداك بالتحديد.
كما ستكون Swvl ثاني شركة في الشرق الأوسط تسلك طريق SPAC إلى الأسواق العامة، وذلك بعد شركة أنغامي.

جدير بالذكر أن “كوينز جامبيت” كانت قد جمعت 300 مليون دولار في يناير الماضي، عندما تم تأسيسها كشركة استحواذ ذات غرض خاص،
و45 مليون دولار أخرى في وقت لاحق من خلال خيار الاكتتاب الإجمالي،
وهو ما يدعم نجاح الاندماج مع سويفل ومن ثم نجاح الإدراج في جمع المزيد من أموال الاستثمارات.

أجيلتي وزين يعتزمان الاستثمار في سويفل

أعلنت شركة أجيليتي أنها ستستثمر في عملية الدمج الأخيرة التي تمت بين شركة “سويفل”، وشركة “كوينز جامبيت”
و كانت “أجيليتي” قد أعلنت في يناير الماضي، أنها استثمرت نحو 25 مليون دولار للاستحواذ بطريقة مباشرة وغير مباشرة على حصة أقلية في الطرح الأولي لشركة كوينز جامبيت.

كما استثمرت “زين”، المشغل لخدمات الصوت والبيانات عبر الهاتف المتحرك مع حوالي 50 مليون عميل نشط في العديد من أسواق “سويفل” الحالية، في الشركة المدمجة.

ومن هذا المنطلق، فإن “سويفل” ترى أن هنالك فرصاً للتعاون الاستراتيجي والتشغيلي مع “أجيلتي” و”زين”،
وهو ما قد يؤدي تسريع انتشارها العالمي وتوسيع قاعدة عملائها في “SaaS/TaaS”.

هل سيكون الاستثمار في سويفل مربحا؟

لقد نمت عائدات “سويفل” بسرعة، حيث حجز أكثر من 1.4 مليون راكب أكثر من 46 مليون رحلة حتى الآن مع آلاف السائقين عبر منصتها الرقمية.
كما تهدف إلى إحداث تحوّلات جذرية في سوق النقل الجماعي العالمي الذي تُقدر قيمته بحوالي تريليون دولار أمريكي.
وتهدف إلى مواجهة تحديات العرض والطلب في قطاع النقل الجماعي غير المنظم،
وبالتالي تمكين المجتمعات التي تفتقر إليه بشكل كبير من خلال توفير حلول النقل الفعّالة والمناسبة والآمنة والمعقولة التكفلة.

وتستعد “سويفل” لاتخاذ خطوتها المقبلة في إطار تطوير خدماتها التي شهدت تطوراً متسارعاً في غضون سنوات قليلة فقط والتي اشتملت على التنقل اليومي والسفر بالتجزئة بين المدن وصولاً إلى “النقل كخدمة (“TaaS”) للشركات والمدارس والجامعات وغيرها من المؤسسات الخدمية الأساسية الأخرى.

تتمتع سويفل أيضا بوضع مثالي يؤهلها التوسع في أسواقها الحالية والمستقبلية،
وذلك من خلال خلال توجهاتها الاستراتيجية الواضحة المعالم وبالاعتماد على فريق إداري أثبت كفاءته، بالإضافة إلى نموذج أعمال أظهر فعاليته.

نورا الشيخ

إماراتية الجنسية، حاصلة على ماجستير في إدارة الاعمال من جامعة زايد، ودبلوم في الاقتصاد والمحاسبة. عملت سابقا في كل من بنك أبو ظبي الإسلامي، بنك عجمان ومحاسبة في شركة بروكتر اند غامبل، وحاليا أعمل بشكل مستقل لتبادل الخبرات والمعرفة الخاصة بالأسواق العالمية، متخصصة بسوق الفوركس والعملات الرقمية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى