الأسواق الماليةالعملات الرقميةمقالات نورة الشيخ

البيتكوين وإيلون ماسك .. هل يتلاعب الملياردير بسوق العملات؟

وفقا لتغريدات إيلون ماسك، يتجه سوق العملات المشفرة. لقد أصبحت تلك الجملة من قواعد التداول في سوق العملات الرقمية. ومثلما كان الملياردير والمدير التنفيذي لشركة تسلا كثيرًا عن العملات المشفرة، مما أدى إلى ارتفاع سعر البيتكوين ، بالإضافة إلى الدوجكوين. فقد كان أيضا سبب انخفاضها وهذا ما سنتعرف عليه في المقال التالي.

نظرة على أداء سعر البيتكوين

خلال يومي السبت والأحد، فقدت العملة الرقمية الأشهر عالميا أكثر من 10% من قيمتها لتهبط خلال التعاملات الصباحية يوم الأحد إلى قرابة 35.980 ألف دولار.
لتستكمل بذلك العملة رحلة الهبوط التي أفقدتها في مايو الماضي أكثر من 35% من قيمتها.

وقد واصل سعر البيتكوين انخفاضه يوم أمس وأول أمس ليسجل انخفاضا بنسبة 3% خلال يومين فقط. ليستقر سعر البيتكوين أمس عند مستوى 33,073 ألف دولار.

سعر البيتكوين

[ccpw id=”18962″]

تغريدات ماسك تتحكم بسعر العملات الرقمية

كانت تغريدات ماسك عن العملات المشفرة في الأسابيع القليلة الماضية ذات تأثير خاص على عملة البيتكوين. ففي مايو، غرد ماسك على تويتر بأن  تسلا لن تقبل بيتكوين كأداة دفع بسبب المخاوف البيئية بشأن استخدامها للطاقة الثقيلة، وهو عكس مبدأ قبولها للعملة المشفرة البارزة قبل شهرين فقط.

وعلى العكس تماما، كان الرئيس التنفيذي لشركة SpaceX وهو إيلون ماسك السبب في ارتفاع أسعار الدوجكوين بنسبة 30 في المائة. ففي مايو وبعد تغريدة منه تفيد بأنه يعمل مع مطوري dogecoin لتحسين كفاءة العملة. وقالت شركة SpaceX بعد ذلك إنها ستقبل عملة الدوجكوين كدفعة لإرسال رحلات حمولة إلى القمر. وقالت الشركة أيضًا إنها سترسل قمرًا صناعيًا يبلغ وزنه 40 كيلوجرامًا يسمى DOGE-1 إلى القمر.

كل هذا يعني أن تغريدات ماسك تؤثر بشكل كبير على أسعار العملات المشفرة.

مدى تأثير تغريدات ماسك على سعر البيتكوين

بداية الأمر كان بعد تغريدة ماسك في 12 مايو الماضي والذي أدى لانخفاض بيتكوين لأدنى مستوى له منذ فبراير. وفي 17 مايو ، قال ماسك إن تسلا لم تبيع البيتكوين مؤخرًا ، الأمر الذي بدا أنه أوقف الانخفاض وأبقى الأسعار عند حوالي 45000 دولار تقريبًا.

وبعد أسبوع من تلك التغريدة، حاول ماسك على ما يبدو معالجة مسألة التأثير البيئي لعملة البيتكوين من خلال استدعاء خطة عمال مناجم البيتكوين في أمريكا الشمالية لتعدين البيتكوين بمصادر طاقة متجددة. وقد أدى ذلك إلى ارتفاع السعر بنسبة 4 في المائة.

لكن ماسك لم يتوقف عند هذا الحد ففي 3 يونيو، قام بالتغريد حول الانفصال عن بيتكوين. وانخفض حينها سعر البيتكوين بنسبة 5 في المائة منذ ذلك الحين.

هل يتلاعب ماسك بسعر العملة؟

إذا رجعنا للوراء قليلا. في فبراير الماضي، اشترت تسلا نحو 1.5 مليار دولار من بيتكوين، مما ساعد على رفع الأسعار إلى أعلى مستوى لها في ذلك الوقت.
ثم باعت تسلا حوالي 10 في المائة منها؛ لتصل قيمتها إلى 101 مليون دولار – وفقًا لتقرير أرباحها للربع الأول.
مما يعني أن عمليات بيع البيتكوين  مكنت تسلا من تحقيق أرباح قياسية. حتى أن تسلا حققت بيعًا من البيتكوين أكثر من السيارات.

كل هذا دفع بعض المحللين للتفكير بأن إيلون ماسك يحاول التلاعب بأسعار العملة لخفض أسعارها لمعاودة الشراء بأسعار منخفضة.
ثم يحاول التغريد لصالح العملة فيرتفع سعرها مرة أخرى وتحقق تسلا أرباحا كما في السابق.

متى ينتهي تحكم ماسك بالعملات الرقمية

في الواقع، ماسك ليس الشخص الوحيد الذي يحتمل أن يكسب المال من تغريداته المشفرة.
فقد أفادت لجنة التجارة الفيدرالية مؤخرًا أن المستهلكين تعرضوا للخداع بمبلغ 2 مليون دولار بواسطة منتحلي شخصية ماسك في الأشهر الستة الماضية.

يشير هذا إلى أن سيطرة ماسك على أسواق العملات الرقمية قوية جدًا لدرجة أنها تمتد إلى المقلدين أيضًا.
ولا ينبغي لنا أن نتوقع زوال تأثير ماسك الضخم على أسعار العملات المشفرة قريبًا؛ فالعملات المشفرة أصبحت أكثر شيوعًا ، وإمبراطورية ماسك آخذة في النمو.

الصين وتشريعات صادمة

بعد أن كانت تشكل الصين أحد أكبر داعمي العملات المشفرة وتعد المنجم الأول عالميا في التعدين،
تعكف بكين الآن على فرض قيود تنظيمية أكثر صرامة على تعاملات عملة بيتكوين وأشقائها.

ومؤخرا، أخبر بنك الشعب الصيني، المؤسسات المالية بعدم السماح بقبول العملات المشفرة للدفع، وذلك في أعقاب حملة صارمة على تعدين العملات الرقمية.

بعد ذلك، حجبت خدمة الوسائط الاجتماعية الصينية “Weibo“، أمس السبت، بعض حسابات المؤثِّرين بالعملات المشفَّرة.

بارقة أمل لسعر العملة الرقمية الأشهر

على صعيد آخر، أعلن رئيس السلفادور نيب بوكيلي:

“إنه يخطط لتقديم تشريع يجعل عملة “بيتكوين” قانونية في البلاد، لتكون بذلك أول دول في العالم تتجه لهذه الخطوة.”

فيما قالت شركة سكوير إنك، إنها ستستثمر 5 ملايين دولار لبناء منشأة تعدين “بيتكوين” تعمل بالطاقة الشمسية في موقع Blockstream Mining في الولايات المتحدة من خلال شراكة مع مزود تقنية “بلوكتشين.

نورا الشيخ

إماراتية الجنسية، حاصلة على ماجستير في إدارة الاعمال من جامعة زايد، ودبلوم في الاقتصاد والمحاسبة. عملت سابقا في كل من بنك أبو ظبي الإسلامي، بنك عجمان ومحاسبة في شركة بروكتر اند غامبل، وحاليا أعمل بشكل مستقل لتبادل الخبرات والمعرفة الخاصة بالأسواق العالمية، متخصصة بسوق الفوركس والعملات الرقمية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى