أخبار الصباح

تداعيات الغزو الروسي في الأسواق حتى الآن

كيف حالكم سيداتي وسادتي، أنا مضيفكم سيث جوليان أرحب بكم في جلسة قهوة الصباحية اليوم.

القصة بالطبع هي أوكرانيا التي خسر فيها الروبل الروسي بعد الغزو الروسي 25.27% قبل خمسة أيام. العقوبات تتسارع على الروس والنظام المصرفي الروسي الآن معزول عن تحويل الأموال السريع.

هم معزولون فعليًا من الناحية المالية. الحكومة الألمانية زادت إنفاقها بأكثر من 50 مليار يورو لبدء دعم القوات الأوكرانية.

مؤشر هانغ سنغ انخفض ربع بالمائة ومؤشر نيكي انخفض، وخسر مؤشر داو جونز 1.38% اعتبارًا من يوم أول أمس، وانخفض مؤشر ناسداك بنسبة واحد في المائة، وانخفضت الليرة التركية بنسبة 1.22%، في حين ارتفع النفط بنسبة ثلاثة في المائة على نحو خطير.

بالمناسبة الروبل الروسي هذه صفقة بيع كبيرة إذا كان بإمكانك القيام بها الآن. المخاطر في هذه الصفقة ولكن الأمر يستحق.

تستمر مسيرة النفط حتى 100$. هذا سعر النفط الخام الأمريكي عند 97 دولارًا ويستمر بالارتفاع.

الأمر يزداد سوءًا حيث أن الجيش الروسي يواجه مقاومة أكثر شراسة مما كان يعتقد، حتى أن المعدات اللوجيستية تُترك على طول الطريق والأوكرانيين يُظهرون صلابة غير متوقعة بسبب البطء في الهجوم البري، ويشون هجومًا بالطيارات على على خاركيف.

سوف يزداد الأمر سوءًا قبل أن يتحسن واللاجئين يتجهون إلى الحدود البولندية.

سعر صرف الروبل/الدولار يرتفع، النفط يرتفع والبورصة الروسية مٌغلقة. الأمور السيئة للغاية في ظل الغزو الروسي وهي فرصة لسحب بعض الأموال من السوق الآن.

أتمنى لكم جميعًا أيها السيدات والسادة القدرة على التداول بثقة. وداعًا في الوقت الحالي.

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمها!

متوسط ​​تقييم 0 / 5. عدد الأصوات: 0

لا توجد أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

كما وجدت هذه الوظيفة مفيدة ...

تابعنا على وسائل التواصل الإجتماعي!

سيث جوليان

من مدينة بوسطن الأمريكية، بدأ حياته المهنية في وول ستريت في أوائل الثمانينيات في شركة Bankers Trust Company ويعمل في مجال التداول منذ منذ أكثر من 5 عقود. بعد أن شغل وظائف كمتداول ووسيط في العديد من بيوت التمويل الدولية، يشغل حاليًا منصب كبير الاستراتيجيين العالميين في شركة ألفكسو. سيث متداول مُعتمد ومُسجل في الهيئات المالية للاتحاد الأوروبي، وهو حاصل على درجات علمية في الاقتصاد السياسي من جامعة كولومبيا، وشهادة في التجارة الدولية والاقتصاد من جامعة شيكاغو، وماجستير في إدارة الأعمال من جامعة نورث إيسترن.
زر الذهاب إلى الأعلى