أخبار الصباح

اليوان الصيني يتعرض صدمة جديدة بعد إغلاق مدينة شنغهاي

سيداتي وسادتي صباح الخير، أنا مضيفكم سيث جوليان أرحب بكم في موجز القهوة الصباحي اليوم.

سنلقي نظرة على شنغهاي وشنتشن، هذه المدن العملاقة العملاقة تحتوي على عشرات الملايين من الناس. وهم مقيدون بسياسة الصين المتمثلة في عدم التسامح مطلقًا فيما يتعلق بفيروس كورونا.

مما يعني أنه في أي وقت يتم اكتشاف أي حالات، يتم إغلاق أي مكان مباشرةً. ويتم اكتشاف هذه الحالات في مدن شنغهاي وشنتشن وهي ليست مجرد أماكن عادية، بل هي موانئ المغادرة بالنسبة إلى عدد كبير من السلع التي يتم شراؤها حول العالم.

لذلك، عندما تبطئ تلك الموانئ تتباطئ التجارة وعندما تتباطئ التجارة يضعف اليوان الصيني في الخارج.

لذلك، سوف ننظر إلى زوج الدولار/يوان من خلال الرسم البياني لمدة يومين. حيث خسر في اليومين الأخيرين 1.12%، وهذه نسبة ضخمة لعملة رئيسية في فترة زمنية قصيرة جدًا. لذا فإن الدولار اليوان يضعف وسترتفع الأسعار في مؤشر البلطيق وهو مؤشر في أسعار الشحن يرتفع.

بالمناسبة تتراجع أسعار السندات بشكل كبير وتنخفض بسرعة. هذا السند الألماني لمدة 10 سنوات، وايضًا للأسف سندات الولايات المتحدة لمدة 10 سنوات. لاحظوا أنهم يتراجعون ويبيعون هذه الأصول لأنهم تفقد قيمتها في بيئة متسارعة لسعر الفائدة.

فهذه هي الأخبار أيها السيدات والسادة… إغلاق في مدن شنغهاي شنتشن. ارتفاع في زوج الدولار/يوان بسبب هبوط اليوان الصيني. أسعار الفائدة ترتفع وهذا يسبب سندات اليورو سندات الحكومة الألمانية لمدة 10 سنوات للتراجع بالإضافة إلى السندات الأمريكية لمدة 10 سنوات للتراجع.

إنها قصة حزينة سيداتي وسادتي، لكن هناك أموال يجب جنيها منها.

هذا مضيفكم سيث جوليان أتمنى لكم جميعًا القدرة على التداول بثقة. وداعًا الآن

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمها!

متوسط ​​تقييم 0 / 5. عدد الأصوات: 0

لا توجد أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

كما وجدت هذه الوظيفة مفيدة ...

تابعنا على وسائل التواصل الإجتماعي!

سيث جوليان

من مدينة بوسطن الأمريكية، بدأ حياته المهنية في وول ستريت في أوائل الثمانينيات في شركة Bankers Trust Company ويعمل في مجال التداول منذ منذ أكثر من 5 عقود. بعد أن شغل وظائف كمتداول ووسيط في العديد من بيوت التمويل الدولية، يشغل حاليًا منصب كبير الاستراتيجيين العالميين في شركة ألفكسو. سيث متداول مُعتمد ومُسجل في الهيئات المالية للاتحاد الأوروبي، وهو حاصل على درجات علمية في الاقتصاد السياسي من جامعة كولومبيا، وشهادة في التجارة الدولية والاقتصاد من جامعة شيكاغو، وماجستير في إدارة الأعمال من جامعة نورث إيسترن.
زر الذهاب إلى الأعلى