أخبار الصباح

عيد أضحى مبارك وكل عام وانتم بخير

في يوم العيد نفرح به ونجدد العزم والإرادة لتحقيق الأفضل

يجتمع الكبار والصغار بفرح عندما يسمعون التكبيرات من مآذن المساجد صباح يوم العيد لصلاة عيد الأضحى المبارك، ويغادرون المساجد بأجمل ملابسهم وبقلوب مليئة بالفرح وهم مازالوا يرددون تكبيرات العيد ويهنئون بعضهم البعض. في تلك اللحظة تختفي جميع الخلافات والمشاكل بين الناس وكأنها لم تكن من قبل، وتنمو المحبة والتسامح لتتوسع وتعمم على الجميع، فتبدأ الزيارات بين الأقارب والأرحام والأصدقاء، ويبتهج الأطفال بعيدهم، ويعطونهم الهدايا ويوزيعون الكثير من الاضحية ووالحلويات واللحوم وكعك العيد على الفقراء والمحتاجين.

بغض النظر عن مدى حزن المحناج، سيبقى العيد فرصة للتسامح وإسعاد الآخرين، وفرصة جيدة يفرح القلب بها. لأن عيد الأضحى المبارك هو عيد مغفرة الذنوب والعودة إلى الله تعالى، وكأن القلوب تفتح صفحة جديدة في هذا اليوم لتبدأ بروح وعزيمة أقوى وكثير من الخير.

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمها!

متوسط ​​تقييم 0 / 5. عدد الأصوات: 0

لا توجد أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

كما وجدت هذه الوظيفة مفيدة ...

تابعنا على وسائل التواصل الإجتماعي!

زر الذهاب إلى الأعلى