أخبار عاجلة
Search
Close this search box.

مستويات الدعم والمقاومة

الدعم والمقاومة
جدول المحتويات

تخيل أنك تقود على طريق به مطبات للسرعة. هذه المطبات تبطئك وتكون بمثابة عقبات أمام رحلتك السلسة. في عالم التداول، تلعب مستويات الدعم والمقاومة دورًا مماثلاً.

وهي مستويات الأسعار الرئيسية التي تعمل كحواجز أو نقاط انطلاق لتحركات السوق. من خلال فهم كيفية تحديد هذه المستويات، يمكن للمتداولين الحصول على رؤى قيمة حول ضغوط الشراء أو البيع المحتملة في السوق.

تعد مستويات الدعم والمقاومة من المفاهيم الأساسية في التحليل الفني التي تساعد المتداولين على اتخاذ قرارات مستنيرة. دعونا نتعمق في أساسيات تحديد هذه المستويات الرئيسية على الرسم البياني.

مستويات الدعم: ضغط الشراء لا يزال قوياً

مستويات الدعم هي المناطق التي يتجاوز فيها ضغط الشراء ضغط البيع، مما يمنع الأسعار من الانخفاض أكثر. يبحث المتداولون عن نقاط سعرية محددة حيث أظهر السوق تاريخياً ميلاً قوياً للشراء. تعمل هذه المستويات بمثابة أرضية تدعم السعر ومن المحتمل أن تؤدي إلى الارتداد.

تداول مع وسيط موثوق
الحائز على جوائز
  • تعتبر بيانات الأسعار التاريخية حاسمة في تحديد مستويات الدعم.
  • اللمسات المتعددة على مستوى معين تزيد من أهميته كدعم.
  • كلما زاد عدد المرات التي يرتد فيها السعر عن المستوى، كلما أصبح أقوى.

مستويات المقاومة: ضغط البيع يسيطر

على الجانب الآخر، مستويات المقاومة هي المناطق التي يتجاوز فيها ضغط البيع ضغط الشراء، مما يمنع الأسعار من الارتفاع أكثر. يقوم المتداولون بتحليل البيانات التاريخية لتحديد هذه النقاط التي أظهر فيها السوق باستمرار ترددًا في دفع الأسعار إلى الأعلى.

  • تعمل مستويات المقاومة كسقف، مما يحد من الحركة الصعودية للأسعار.
  • اللمسات المتعددة على مستوى معين تزيد من أهميتها كمقاومة.
  • كلما زاد عدد مرات فشل السعر في اختراق المستوى، أصبح أقوى كمقاومة.

يعد تحديد مستويات الدعم والمقاومة أمرًا بالغ الأهمية للمتداولين لأنها توفر رؤى قيمة حول نقاط الدخول والخروج المحتملة. ومن خلال التعرف على هذه المناطق الرئيسية على الرسم البياني، يمكن للمتداولين تخطيط صفقاتهم وفقًا لذلك وإدارة المخاطر بفعالية.

رسم خطوط الدعم والمقاومة الفعالة

يعد رسم خطوط الدعم والمقاومة مهارة بالغة الأهمية لأي متداول أو مستثمر. تساعدنا هذه الخطوط على تحديد المستويات الرئيسية التي من المحتمل أن تتفاعل فيها الأسعار، مما يجعلها أدوات قيمة لاتخاذ القرار.

Draw effective support and resistance lines

الخطوط الأفقية: الأساس

إحدى الطرق الشائعة لتمثيل مستويات الدعم والمقاومة على الرسم البياني هي استخدام الخطوط الأفقية. يتم رسم هذه الخطوط عبر الرسم البياني عند مستويات الأسعار حيث أظهر السوق تاريخياً ضغط شراء أو بيع كبير.

كلما زاد عدد المرات التي يرتد فيها السعر عن المستوى، أصبح أقوى كدعم أو مقاومة.

خطوط الاتجاه: المستويات الديناميكية

بالإضافة إلى الخطوط الأفقية، يمكن أيضًا استخدام خطوط الاتجاه لتحديد مناطق الدعم الديناميكي أو المقاومة في الأسواق ذات الاتجاه.

خطوط الاتجاه هي خطوط قطرية تربط أدنى مستوياتها المرتفعة المتتالية (في اتجاه صعودي) أو أعلى مستوياتها المنخفضة (في اتجاه هبوطي). إنها توفر نظرة ثاقبة للاتجاه العام للسوق ويمكن أن تساعدنا على توقع مجالات الطلب أو العرض المحتملة.

مسائل الدقة: النظر في أنماط الشمعدان

يتطلب رسم خطوط دعم ومقاومة دقيقة دراسة متأنية لكل من فتائل وأجسام أنماط الشموع اليابانية. في حين أن الجسم يمثل أسعار الافتتاح والختام خلال فترة محددة، تشير الفتائل إلى الارتفاعات والانخفاضات خلال اليوم.

ومن خلال تحليل هذه الأنماط، يمكننا تحديد المستويات الدقيقة التي تفاعلت عندها الأسعار تاريخيًا.

  • تعمل الخطوط الأفقية كمستويات دعم أو مقاومة قوية بناءً على عدد المرات التي ترتد فيها الأسعار.
  • توفر خطوط الاتجاه نظرة ثاقبة لمناطق الدعم الديناميكي أو المقاومة في الأسواق الشائعة.
  • يتضمن الرسم الدقيق النظر في أجسام الشمعدان والفتائل لتحديد الهوية بدقة.

من خلال إتقان هذه التقنيات، يمكن للمتداولين الحصول على ميزة في تحديد مستويات الأسعار الرئيسية التي تؤثر على سلوك السوق.

غالبًا ما يركز المتداولون خلال اليوم، مثل المتداولين اليوميين، على أطر زمنية أقصر مثل الرسوم البيانية لمدة 5 دقائق أو 15 دقيقة لتحديد مستويات الدعم والمقاومة. وهذا يتيح لهم اتخاذ قرارات سريعة بناءً على تحركات الأسعار على المدى القصير. فيما يلي بعض الاستراتيجيات التي يستخدمها المتداولون ذوو الخبرة للعثور على هذه المستويات المهمة:

إحدى الإستراتيجيات الفعالة هي استخدام النقاط المحورية، المستمدة من الأسعار المرتفعة والمنخفضة وأسعار الإغلاق في اليوم السابق. تعمل هذه النقاط المحورية كمناطق دعم ومقاومة مهمة خلال اليوم. من خلال رسم هذه المستويات على الرسم البياني الخاص بك، يمكنك تحديد المناطق التي قد ينعكس فيها السعر أو يتماسك.

أداة أخرى مفيدة لتحديد مستويات الدعم والمقاومة هي تحليل ملف تعريف الحجم. تساعدك هذه التقنية على تحديد المناطق ذات نشاط التداول العالي خلال اليوم. غالبًا ما تعمل هذه المناطق ذات الحجم الكبير كمناطق دعم أو مقاومة قوية لأنها تشير إلى ضغط شراء أو بيع كبير.

انتبه إلى فواصل خط الاتجاه المصحوبة بزيادة في الحجم. عندما يتم كسر خط الاتجاه مع زيادة في حجم التداول، يمكن أن يشير ذلك إلى تحول محتمل في معنويات السوق. على سبيل المثال، إذا كسر السهم فوق خط الاتجاه الهبوطي بحجم أعلى من المتوسط، فقد يشير ذلك إلى انعكاس صعودي.

من خلال الجمع بين هذه الاستراتيجيات مع المؤشرات الفنية الأخرى وتحليل مناطق حركة الأسعار، يمكن للمتداولين اليوميين الحصول على رؤى قيمة حول مستويات الدعم والمقاومة المحتملة طوال يوم التداول.

تلعب الارتفاعات والانخفاضات المتأرجحة دورًا حاسمًا في تحديد مستويات الدعم والمقاومة في التداول. تمثل هذه النقاط قمم وقيعان حركة السعر خلال الاتجاه الصعودي أو الاتجاه الهبوطي، على التوالي. يستفيد المتداولون من الارتفاعات والانخفاضات لتحديد مستويات السوق الرئيسية التي يمكن أن تكون بمثابة دعم أو مقاومة قوية.

إحدى الأدوات الشائعة التي يستخدمها المتداولون هي مستويات تصحيح فيبوناتشي، والتي يتم تطبيقها على التقلبات لتحديد مناطق الدعم أو المقاومة المحتملة. من خلال تحليل مستويات الارتداد، يمكن للمتداولين توقع المكان الذي قد ينعكس فيه السعر أو يواصل اتجاهه.

بالإضافة إلى تصحيحات فيبوناتشي، يمكن استخدام الارتفاعات والانخفاضات جنبًا إلى جنب مع خطوط الاتجاه لتحديد نقاط الانعكاس الرئيسية. تربط خطوط الاتجاه بين الارتفاعات والانخفاضات المتتالية، مما يخلق تمثيلا مرئيا للاتجاه العام. عندما تتقاطع خطوط الاتجاه هذه مع أعلى مستوياتها أو أدنى مستوياتها، فإنها غالبا ما تشير إلى مستوى كبير من الدعم أو المقاومة.

ومن خلال التعرف على مستويات السوق الرئيسية هذه، يمكن للمتداولين اتخاذ قرارات مستنيرة بشأن تداولاتهم. على سبيل المثال، إذا حدد المتداول قاعًا متأرجحًا يعمل كدعم قوي خلال الاتجاه الصعودي، فقد يفكر في الدخول في صفقة شراء بالقرب من هذا المستوى.
على العكس من ذلك، إذا كان الارتفاع المتأرجح بمثابة مقاومة قوية خلال الاتجاه الهبوطي، فقد تكون هذه لحظة مناسبة للمتداولين للخروج من مراكزهم.

إن فهم كيفية تفاعل الارتفاعات والانخفاضات مع المؤشرات الفنية الأخرى مثل المتوسطات المتحركة يمكن أن يزيد من تعزيز استراتيجيات التداول. من خلال الجمع بين إشارات متعددة، يكتسب المتداولون المزيد من الثقة في تحليلاتهم ويزيدون من فرصهم في نجاح الصفقات.

تصحيحات فيبوناتشي والنقاط المحورية للدعم والمقاومة

يتم استخدام مستويات تصحيح فيبوناتشي، المستمدة من تسلسل فيبوناتشي، على نطاق واسع من قبل المتداولين لتحديد مناطق الدعم والمقاومة المحتملة في السوق. يتم حساب هذه المستويات بناءً على النسب المئوية الرئيسية التي تعمل كمستويات أسعار مهمة. يستخدمها المتداولون لتوقع انعكاسات الأسعار أو التراجعات خلال الاتجاه.

من ناحية أخرى، توفر النقاط المحورية نقاط مرجعية إضافية لتحديد الدعم والمقاومة. يتم حسابها باستخدام الأسعار المرتفعة والمنخفضة وأسعار الإغلاق في اليوم السابق. تساعد النقاط المحورية المتداولين على قياس المناطق المحتملة التي قد يعكس فيها السعر اتجاهه.

إن الجمع بين تصحيحات فيبوناتشي وتحليل النقطة المحورية يمكن أن يعزز دقة تحديد مستويات الدعم والمقاومة الرئيسية. ومن خلال التوفيق بين هذين الأسلوبين، يمكن للمتداولين الحصول على فهم أكثر شمولاً لديناميكيات السوق واتخاذ قرارات تداول ذكية.

إيجابيات استخدام مستويات تصحيح فيبوناتشي:

  • يوفر تمثيلاً مرئيًا واضحًا لمناطق الدعم والمقاومة المحتملة.
  • يساعد على تحديد المستويات الرئيسية التي قد ينعكس فيها السعر أو يتماسك.
  • يمكن استخدامه مع المؤشرات الفنية الأخرى لتأكيد الإشارات.

سلبيات استخدام مستويات تصحيح فيبوناتشي:

  • يعتمد على تفسير شخصي حيث قد يختار المتداولون المختلفون ارتفاعات وأدنى مستويات مختلفة قليلاً.
  • ليست دقيقة دائمًا لأن الأسواق يمكن أن تظهر سلوكًا غير متوقع في بعض الأحيان.
  • ينبغي استخدامه مع أدوات التحليل الأخرى للحصول على تأكيد أفضل.

لقد اكتسبت الآن فهمًا قويًا لمستويات الدعم والمقاومة. من خلال إتقان فن تحديد هذه المستويات الرئيسية، فأنت في طريقك لتصبح متداولًا أكثر نجاحًا. تذكر أن الدعم والمقاومة يشبهان الركائز التي تدعم المبنى – فهما يوفران الاستقرار والهيكل للسوق.

الآن بعد أن تعلمت كيفية رسم خطوط دعم ومقاومة فعالة، والاستفادة من الارتفاعات والانخفاضات المتأرجحة، ودمج تصحيحات فيبوناتشي والنقاط المحورية في تحليلك، فقد حان الوقت لوضع هذه الاستراتيجيات موضع التنفيذ. ابدأ بالتدرب على الرسوم البيانية التاريخية وانتقل تدريجيًا إلى بيانات السوق في الوقت الفعلي.

لا تثبط عزيمتك إذا واجهت بعض التحديات على طول الطريق – فالتداول هو عملية تعلم مستمرة. تذكر أن الاتساق هو المفتاح في التداول.

التزم بإستراتيجيتك، وقم بإدارة المخاطر بشكل فعال، واستمر دائمًا في التعلم من النجاحات والإخفاقات. كلما اكتسبت المزيد من الخبرة في تحديد مستويات الدعم والمقاومة، ستطور عينًا حريصة على اكتشاف الفرص التجارية المحتملة. لذا انطلق إلى هناك، وطبق ما تعلمته، وثق بغرائزك، وربما تكون الأسواق في صالحك دائمًا!

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمها!

متوسط ​​تقييم 0 / 5. عدد الأصوات: 0

لا توجد أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

كما وجدت هذه الوظيفة مفيدة ...

تابعنا على وسائل التواصل الإجتماعي!

واتساب
تلغرام
البريد الإلكتروني
سكايب
فيسبوك
تويتر
مقالات ذات صلة