تعلم التداولفوركس

مؤشرات فوركس الفنية

أفضل 12 مؤشر فني في استراتجية تداول الفوركس

هذه أهم وأفضل المؤشرات الفنية التي يجب أن تستخدمها كمتداول في الفوركس لتحليل الرسم البياني الخاص بك حتى تتمكن من وضع صفقات محتملة وتحقيق أرباح على أساس يومي. 

هل أنت مبتدئ في التداول أم أنك بالفعل في مستوى متقدم؟ هل تساءلت يومًا ما إذا كانت المؤشرات الفنية تعمل على الإطلاق؟

تحليل الرسم البياني نعمة ونقمة في نفس الوقت. قلة قليلة من الناس يفهمون كيفية استخدامه للتداول بنجاح.

في هذه المقالة، سوف نعرض أفضل 12 مؤشرًا فنيًا ونرى كيف يمكن تنفيذها في استراتيجية تداول يومية.

gt_v1_a_970x250

توجد 4 فئات من وجهة نظرنا للمؤشرات الفنية التي سنشرحها بعد قليل:

1. مؤشرات الاتجاه

    • المتوسط ​​المتحرك (SMA / EMA)
    • تباعد تقارب المتوسط ​​المتحرك (MACD)
    • مكافئ SAR

2. مؤشرات الزخم

    • مذبذب ستوكاستيك
    • مؤشر القوة النسبية
    • مؤشر قناة السلع

3. مؤشرات الحجم

    • حجم الرصيد
    • اتجاهات سعر الحجم
    • مؤشر تدفق الأموال

4. مؤشرات التقلب

    • الانحراف المعياري
    • البولنجر باند
    • متوسط ​​المدى الحقيقي

قبل أن نبدأ بأفضل 12 مؤشرًا تقنيًا على الأرجح، سنتحدث بإيجاز إلى معنى وهدف تقنية الرسم البياني.

ما هو تحليل الرسم البياني وما هي المؤشرات الفنية؟

التحليل الفني هو طريقة تستخدم في تداول البورصة لتقييم الاستثمارات وتحديد فرص التداول من خلال تحليل الاتجاهات الإحصائية من أنشطة التداول مثل تحركات الأسعار والأحجام.

على عكس المحللين الأساسيين، الذين يحاولون تقييم القيمة الجوهرية للأوراق المالية، يركز المحللون الفنيون على أنماط حركة السعر وإشارات التداول والعديد من أدوات الرسوم البيانية التحليلية الأخرى لتقييم قوة أو ضعف الأوراق المالية أو الأصول.

يمكن استخدام التحليل الفني لأي أصل أساسي مع بيانات التداول التاريخية. وهذا يشمل الأسهم والعقود الآجلة والسلع والسندات والعملات والأوراق المالية الأخرى.

مقالات ذات صلة

الآن الملخص المبتكر:

في تقنية الرسم البياني، يتم تحليل حركات الأسعار وأنماط الأصل التاريخية من أجل التمكن من استخلاص النتائج للمستقبل.

يحب الإنسان البساطة، خاصة في تداول البورصة. بمساعدة المؤشرات الفنية، نريد الحصول على إشارات حول ما إذا كان السوق على وشك الارتفاع أو الانخفاض.

لذلك دعونا نلقي نظرة على المؤشرات الفنية الفردية التي يستخدمها الكثيرون من متداولي الفوركس.

1. المؤشر الفني: المتوسط ​​المتحرك

يعد المتوسط ​​المتحرك من أكثر المؤشرات استخدامًا في تداول الأسهم.

المتوسط ​​المتحرك يعني “المتوسط ​​المتحرك“. هنا، يتم تكوين المتوسط ​​في فترة معينة، والذي يظهر كخط في الرسم البياني.

القاعدة الأساسية هي: إذا كان سعر السهم، أو زوج العملات الأجنبية، أو المؤشر، وما إلى ذلك أقل من المتوسط ​​المتحرك، فهناك اتجاه هبوطي. إذا كان السعر فوق الخط، فهذا يعني أنه حاليًا في اتجاه صعودي.

الآن ليس هناك متوسط ​​متحرك واحد فقط، ولكن خصائص مختلفة. تشمل المعدلات الأكثر شيوعًا ما يلي:

    • المتوسط ​​المتحرك البسيط (SMA)
    • المتوسط ​​المتحرك الأسي (EMA)

الآن هناك إمكانية للنظر في فترات زمنية مختلفة. إذا اخترت الفترة “200” لـ SMA، فهذا يعني أنه تم تشكيل المتوسط ​​المتحرك البسيط لآخر 200 شمعة.

باستخدام EMA 200، يتم أيضًا أخذ آخر 200 شمعة في الاعتبار، ولكن الشموع “الأصغر” تُعطى وزناً أكبر من الشموع “الأقدم”.

من المهم معرفة أن الخط يعمل بشكل مختلف في كل وحدة زمنية. لأن أسعار إغلاق آخر 200 شمعة على الرسم البياني لكل 4 ساعات تختلف عن أسعار إغلاق آخر 200 شمعة في M5.

كيف يستخدم المتداولون المتوسطات المتحركة؟

بالإضافة إلى توفير دليل تقريبي حول ما إذا كان الأصل يتجه صعودًا أو هبوطًا، تعمل هذه الخطوط أيضًا كمقاومة أو دعم. خاصة في الأطر الزمنية الأعلى، يتسبب الاتصال بالخط في ارتداد، لأن المتداولين يستخدمون العلامات للخروج من المراكز الحالية وبناء صفقات جديدة. هذا ملحوظ بشكل منتظم في دفتر الطلبات.

2. المؤشر الفني: المتوسط ​​المتحرك لتقارب الانحراف (MACD)

كما ذكرنا سابقًا، هناك العديد من المتوسطات المتحركة. يعتبر MACD أيضًا أداة شائعة.

المفهوم الكامن وراء MACD بسيط إلى حد ما. بشكل أساسي، تحسب الفرق بين المتوسطات المتحركة الأسية لمدة 26 يومًا و 12 يومًا (EMA) للأصل (الفوركس، الأسهم، إلخ).

من بين المتوسطين المتحركين اللذين يشكلان MACD، من الواضح أن المتوسط ​​المتحرك لـ 12 يومًا هو الأسرع، في حين أن المتوسط ​​المتحرك لمدة 26 يومًا هو أبطأ. يمكنك أيضًا تعيين هذه المعلمات بشكل فردي، ولكن يتم استخدام المعلمات المذكورة هنا في الغالب.

عند حساب قيمهما، يستخدم كلا المتوسطين المتحركين أسعار إغلاق الفترة المعنية.

كما تم رسمه على مخطط MACD هو المتوسط ​​المتحرك لـ9 أيام لـ MACD نفسه، والذي يعمل كمحفز لقرارات البيع والشراء. يولد MACD إشارة صعودية عندما يتحرك فوق المتوسط ​​المتحرك لـ9 أيام ويرسل إشارة بيع عندما يتحرك أدنى المتوسط ​​المتحرك لـ9 أيام.

يستخدم معظم المتداولين مؤشر MACD لقياس قوة حركة السعر، وليس بالضرورة لتحديد اتجاه الاتجاه.

3. المؤشر الفني: Parabolic SAR

مؤشر Parabolic SAR (يشير SAR إلى Stop and Reverse) هو مؤشر يستخدمه المستثمرون تحديد الزخم على البيع.

يتم رسم مؤشر Parabolic SAR على الرسم البياني كسلسلة من النقاط الموضوعة إما أعلى أو أسفل السعر (اعتمادًا على زخم الأصل).

يتم وضع نقطة صغيرة أسفل السعر عندما يكون اتجاه الأصل صعوديًا، بينما يتم وضع النقطة فوق السعر عندما يكون الاتجاه هبوطيًا. كما ترى من الرسم البياني أدناه، يتم إنشاء إشارات الصفقة عندما يغير موضع النقاط اتجاهه ويتم وضعه على الجانب الآخر من السعر.

إشارة الدخول مع Parabolic SAR:

عندما يلامس السعر الحالي Par. SAR من أسفل ويغير المؤشر اتجاهه، يتم إنشاء إشارة شراء.

عندما يلامس السعر الحالي Par. SAR من أعلى ويغير المؤشر اتجاهه، يتم إعطاء إشارة بيع.

إشارة الخروج مع Parabolic SAR:

يتم تعيين وقف الخسارة مباشرة على مستويات المؤشر، فوق السعر لصفقات البيع وتحت سعر المراكز الطويلة. يتم تتبع وقف الخسارة بنشاط مع كل شمعة جديدة.

ومع ذلك، لن يتم تغيير جني الأرباح بمجرد تعيينه على الفور.

4. مذبذب ستوكاستيك

المذبذب الاستوكاستك Stochastic Oscillator هو مذبذب زخم يتراوح بين 0-100. عادةً ما يتم استخدام المذبذب العشوائي لثلاثة أشياء:

تحديد مستويات ذروة الشراء والبيع، واكتشاف الاختلافات وتحديد الإعدادات أو الإشارات الصعودية والهابطة.

تقليديا، تعتبر القراءات فوق 80 في ذروة الشراء والقراءات أقل من 20 تعتبر ذروة البيع. ومع ذلك، فهذه ليست دائمًا مؤشرًا على الانعكاس الوشيك حيث يمكن للاتجاهات القوية جدًا أن تحافظ على ظروف ذروة الشراء أو ذروة البيع لفترة طويلة من الزمن.

يعتبر الاختلاف بين مذبذب الاستوكاستك وحركة السعر أيضًا إشارة انعكاس مهمة. على سبيل المثال، إذا كان الاتجاه الهبوطي يصنع قاعًا منخفضًا جديدًا ولكن المذبذب يطبع قاعًا أعلى، فقد يكون هذا مؤشرًا على أن الدببة قد استنفدت زخمها وأن الانعكاس الصعودي في الأفق.

5. مؤشر القوة النسبية (RSI)

على غرار مؤشر الاستوكاستك Stochastic Oscillator، يحتوي مؤشر القوة النسبية أيضًا على مؤشر زخم يتراوح من 0-100. هنا، أيضًا، يتم تحديد حالة ذروة الشراء أو ذروة البيع.

المعيار هو استخدام 14 فترة لحساب القيمة الأولية لمؤشر القوة النسبية.

ما هو الفرق بين مؤشر القوة النسبية (RSI) ومذبذب الاستوكاستك؟

يعمل مذبذب الاستوكاستك على افتراض أن أسعار الإغلاق يجب أن تغلق في نفس اتجاه الاتجاه الحالي. يتتبع مؤشر القوة النسبية مستويات ذروة الشراء والبيع عن طريق قياس سرعة تحركات الأسعار. يستخدم المحللون بشكل شائع مؤشر القوة النسبية، لكن كلاهما من المؤشرات الفنية المعروفة والمحترمة.

6. المؤشر الفني: مؤشر قناة السلع

كمؤشر الزخم الثالث والأخير في عرضنا للمؤشرات الفنية، فإننا نتعامل مع CCI. كما أنها تستخدم لتحديد مراحل ذروة الشراء والبيع في السوق.

يستخدم CCI أيضًا لتقييم قوة حركة السعر. تسمح هذه المعلومات للمتداولين بتحديد ما إذا كانوا يريدون الدخول أو الخروج من صفقة، أو عدم التداول على الإطلاق، أو الإضافة إلى مركز موجود.

عندما يتحرك مؤشر أسعار السلع فوق 100 من منطقة سلبية أو قريبة من الصفر، يمكن أن يشير ذلك إلى أن السعر يبدأ في اتجاه صعودي جديد. بمجرد حدوث ذلك، يمكن للمتداولين مراقبة انخفاض السعر يتبعه ارتفاع ومؤشر CCI للإشارة إلى فرصة شراء.

يمكنك أيضًا العثور على هذا المؤشر الفني في ميتاتريدر في فئة “مؤشرات التذبذب”، كما هو موضح في النقطة 5 (مؤشر القوة النسبية).

7. مؤشر حجم الرصيد

الآن بعد أن تعرفت على ثلاثة مؤشرات مذبذب، فلنلقِ نظرة على ثلاثة مؤشرات للحجم. يلعب الزخم أيضًا دورًا في المؤشر الفني التالي.

مؤشر حجم التداول (OBV) بسيط جدا. إذا كان سعر إغلاق الشريط الحالي أعلى من السعر السابق، فسيتم إضافة حجم العمود الحالي إلى OBV السابق. إذا كان سعر الإغلاق النقدي الحالي أقل من السعر السابق، فسيتم طرح الحجم الحالي من OBV السابق.

تم تصميم مؤشر OBV لتحديد متى تكون الأموال “الذكية” والأموال “الحمقاء” نشطة. يُعتقد أن الأموال التي تحرك الأسواق في الغالب – الصناديق المؤسسية – تكون أكثر نشاطًا في الأيام ذات الحجم المنخفض، بينما يكون تجار التجزئة والمستثمرون أكثر نشاطًا في الأيام ذات الحجم الكبير.

عندما يتغير OBV إلى اتجاه صعودي أو هبوطي، يحدث “اختراق”. نظرًا لأن اختراق OBV يسبق عادةً اختراق الأسعار، يجب على المستثمرين شراء عمليات شراء طويلة عند زيادة حجم الرصيد. وبالمثل، إذا حقق OBV اختراقًا هبوطيًا، فيجب على المستثمرين البيع. يجب الاحتفاظ بالمراكز حتى يتغير الاتجاه.

8. مؤشر اتجاهات سعر الحجم

يستخدم VPT (مؤشر اتجاه سعر الحجم) لتحديد التوازن بين العرض والطلب للأوراق المالية.

يُظهر التغيير بالنسبة المئوية في حركة السعر العرض النسبي أو الطلب على ورقة مالية معينة، بينما يشير الحجم إلى القوة الكامنة وراء الاتجاه. يشبه مؤشر VPT مؤشر الحجم على الرصيد (OBV) من حيث أنه يقيس الحجم المتراكم ويزود المتداول بمعلومات حول تدفق أموال الأوراق المالية.

يتكون المؤشر من خط حجم تراكمي يضيف أو يطرح مضاعف النسبة المئوية للتغير في أداء سعر السهم والحجم الحالي، اعتمادًا على ما إذا كان الأمان يتحرك لأعلى أو لأسفل.

يمكن استخدام خط الإشارة، وهو مجرد متوسط ​​متحرك للمؤشر، لتوليد إشارات تداول. على سبيل المثال، يمكن للمتداول شراء سهم عندما يعبر خط VPT فوق خط إشارته ويبيع عندما يعبر خط VPT أسفل خط إشارته.

9. المؤشر الفني: مؤشر تدفق الأموال

من بين المؤشرات الفنية، يعد مؤشر تدفق الأموال (MFI) هو المؤشر الذي يعد مذبذبًا ومؤشرًا للحجم والسعر.

يتم استخدام مؤسسة التمويل الأصغر لتحديد مستويات ذروة الشراء أو ذروة البيع في الأصل. يمكن استخدامه أيضًا لتحديد الاختلافات التي تحذر من انعكاس الاتجاه في السعر. يتحرك المذبذب بين 0 و 100.

على عكس مؤشرات التذبذب التقليدية مثل مؤشر القوة النسبية (RSI)، يتضمن مؤشر تدفق الأموال بيانات السعر والحجم وليس السعر الخالص فقط. لهذا السبب، يشير بعض المحللين إلى مؤسسة التمويل الأصغر على أنها مؤشر القوة النسبية المرجح بحجم التداول.

إحدى طرق استخدام مؤشر تدفق الأموال هي عندما يكون هناك اختلاف. يحدث الاختلاف عندما يتحرك المذبذب في الاتجاه المعاكس للسعر أو الاتجاه السائد في السوق. هذه إشارة إلى انعكاس اتجاه محتمل في تطور السعر الحالي.

10. مؤشر الانحراف المعياري

مع ترك مؤشرات الحجم وراءنا، نلقي نظرة الآن على الفئة النهائية من مؤشراتنا الفنية، مؤشرات التقلب. نبدأ بالانحراف المعياري الكلاسيكي.

يقارن مؤشر الانحراف المعياري حركة السعر الحالية وحركة السعر التاريخية.

يجب أن نتذكر دائمًا أن الأسواق تتكون من فترات متقلبة عندما “تسارع” الأسعار ثم تستقر في النهاية وتتجه مرة أخرى.

الانحراف المعياري هو مؤشر يقيس حجم تحركات الأسعار الأخيرة للأصل من أجل التنبؤ بمدى تقلب السعر في المستقبل.

يساعد في تحديد ما إذا كان من المرجح أن يزداد تقلب السعر أو ينقص. تتبع تحركات الأسعار الكبيرة حركات أسعار صغيرة والعكس صحيح.

الإعداد الافتراضي في هذا المؤشر هو “20”. استخدام هذا المؤشر على الرسم البياني اليومي يعني أنه يقيس الانحراف المعياري لآخر 20 يومًا. إذا كنت ترغب في فحص فترة أطول وتريد أن تجعل المؤشر أقل حساسية، يمكنك بالطبع تغيير هذه المعلمة كما تريد.

11. مؤشر بولينجر باندز 

ربما يكون المؤشر الأكثر شهرة في ساحة التداول هو في الواقع مصطلح مسجّل كعلامة تجارية، منسوب إلى المخترع جون بولينجر.

إنه مؤشر تقني محدد بمجموعة من الخطوط تمثل انحرافين معياريين (موجب وسالب) بعيدًا عن المتوسط ​​المتحرك البسيط (SMA) لسعر الورقة المالية.

Bollinger Bands هي تقنية شائعة جدًا. يعتبر السوق في منطقة ذروة الشراء عندما يقترب سعر الورقة المالية من النطاق العلوي وفي ذروة البيع عندما تقترب الأسعار من النطاق السفلي.

الضغط هو المفهوم المركزي لبولينجر باندز. عندما تكون العصابات متقاربة من بعضها البعض وتقيد المتوسط ​​المتحرك، يُطلق عليها اسم ضغط. يشير الضغط إلى فترة انخفاض معدل التذبذب وينظر إليه المتداولون على أنه علامة محتملة لزيادة التقلبات وفرص التداول المحتملة في المستقبل.

على العكس من ذلك، كلما تباعدت النطاقات، زادت احتمالية انخفاض التقلبات وزادت فرصة الخروج من الصفقة.

ومع ذلك، فإن هذه الشروط ليست إشارات تداول. لا تعطي النطاقات أي إشارة إلى وقت حدوث التغيير أو الاتجاه الذي قد يتحرك فيه السعر.

يُظهر المخطط شريطًا أزرق متوسطًا وشريطًا علويًا وشريطًا سفليًا. تعطي معظم برامج الرسوم البيانية للأشرطة الخارجية لونًا مختلفًا عن المتوسط ​​المتحرك في المنتصف، لكن هذا غير ممكن مع MT4 في رأيي. ومع ذلك، يجب أن يكون المرء قادرًا على التعرف على المعنى والغرض من التصور الرتيب.

تم تحديد السعر داخل النطاقات لمدة 90٪ من وقت التداول. أي اختراق فوق أو أسفل العصابات هو حدث كبير. الاختراق ليس إشارة تداول. يكمن الخطأ الذي يرتكبه معظم الناس في الاعتقاد بأن ضرب السعر أو تجاوز أحد النطاقات هو إشارة للشراء أو البيع.

لا تعطي الاختراقات أي إشارة إلى اتجاه وحجم حركة الأسعار المستقبلية. إنها مجرد مؤشر يهدف إلى تزويد المتداولين بمعلومات حول تقلبات الأسعار. يقترح جون بولينجر استخدامها مع مؤشرين أو ثلاثة مؤشرات أخرى غير مرتبطة توفر المزيد من إشارات السوق المباشرة (مثل مؤشر القوة النسبية RSI).

12. مؤشر متوسط ​​المدى الحقيقي (ATR)

متوسط ​​المدى الحقيقي يعني ببساطة “متوسط ​​المدى الحقيقي.

متوسط ​​المدى الحقيقي (ATR) هو مؤشر للتحليل الفني يقيس تقلبات السوق عن طريق تحليل النطاق الكامل لسعر الأصل لتلك الفترة الزمنية.

طور المخترع (وايلدر) في الأصل متوسط ​​المدى الحقيقي للسلع، ولكن يمكن استخدام المؤشر للأصول الأخرى أيضًا. ببساطة، سيكون للأمان المتقلب مؤشر ATR أعلى وأمن منخفض التقلب سيكون له ATR أقل.

يمكن للمتداولين استخدام ATR للدخول والخروج من الصفقات وهو أداة مفيدة لتعزيز نظام التداول. تم إنشاؤه للسماح للمتداولين بقياس التقلبات اليومية للأصل بدقة أكبر من خلال حسابات بسيطة. لا يشير المؤشر إلى اتجاه السعر، ولكنه يستخدم بشكل أساسي لقياس التقلب الناجم عن الفجوة والحد من التحركات الصعودية أو الهبوطية.

أنا أستخدمه بنفسي من وقت لآخر لمعرفة عدد النقاط التي يحققها زوج العملات في المتوسط ​​في اليوم. على سبيل المثال، إذا كان نطاقه اليومي 100 نقطة و 90 نقطة قد تم تشغيله بالفعل اليوم (بدون حدث أساسي)، فأنا أفكر فيما إذا كان الدخول اليوم لا يزال منطقيًا، لأنه ربما ستكون هناك مرحلة جانبية هادئة قريبًا.

الحقيقة المرة حول المؤشرات الفنية

يأمل العديد من المتداولين من القطاع الخاص أن تمنحهم مؤشرات تقنية الرسم البياني اليقين بأنهم لم يتمكنوا من العثور عليه في أي مكان آخر.

الحقيقة بشأن المؤشرات الفنية هي أنها لن تجعلك ثريًا!

يجب ألا تنظر أبدًا إلى المؤشرات بمعزل عن غيرها وبالتأكيد لا تقوم بالتداول لمجرد أن السعر قد لامس Bollinger Band. أظهرت التجربة أن الإشارات الخاطئة المنتجة تبلغ حوالي 50٪.

يمكن أن تساعدك المؤشرات الفنية على اتخاذ قرارات أفضل كجزء من إستراتيجية تداول مجربة. هذا ينطبق في المقام الأول على المداخل والمخارج.

من بين الأدوات المقدمة، أنا شخصياً أستخدم ATR والمتوسطات المتحركة فقط كتوجيه للمخارج المحتملة من التجارة. أتوقع تغيرًا في الاتجاه في بعض مناطق الرسم البياني وأود إغلاقها مسبقًا. هذا هو المكان الذي يمكن أن تساعد فيه المؤشرات الفنية، ولكن لا شيء أكثر من ذلك.

ماذا تستطيع ان تفعل الآن

قبل التعمق في عالم مؤشرات التداول، ننصحك بما يلي:

لا تضيع وقتك الثمين في امتصاص المعلومات عديمة الفائدة.

إذا كنت ترغب في التداول بنجاح، فأنت بحاجة إلى استراتيجية تداول عملية تتكون من معلمات أكثر من مجرد عدد قليل من المؤشرات الفنية.

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمها!

متوسط ​​تقييم 0 / 5. عدد الأصوات: 0

لا توجد أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

كما وجدت هذه الوظيفة مفيدة ...

تابعنا على وسائل التواصل الإجتماعي!

عبد الرحمن الجمعان

كاتب اقتصادي متخحصص في الأسواق السعودية والبورصات الخليجية. ساهم في إعداد العديد من التقارير الاقتصادية التي تتناول أداء الشركات العالمية وتقارير أرباحها الفصلية ومدى تأثير هذه العوامل على تحركات السوق
زر الذهاب إلى الأعلى