تعلم التداولالتعليم

تسلسل فيبوناتشي في التداول

أهمية تسلسل فيبوناتشي في التحليل الفني والتداول الناجخ

تسلسل فيبوناتشي عبارة عن مجموعة من الأرقام التي قدمها لأول مرة ليوناردو بيزا، عالم الرياضيات الإيطالي، في القرن الثالث عشر. يبدأ التسلسل بـ 0 و 1، وكل رقم لاحق هو مجموع الرقمين السابقين: 0، 1، 1، 2، 3، 5، 8، 13، 21، 34، 55، وهكذا.

في سياق التحليل الفني، يتم استخدام تسلسل فيبوناتشي لحساب ارتدادات فيبوناتشي وامتدادات فيبوناتشي، والتي تُستخدم لتحديد المستويات المحتملة للدعم والمقاومة في سعر الأصل.

ارتدادات فيبوناتشي هي خطوط أفقية تشير إلى مناطق الدعم أو المقاومة المحتملة عند مستويات فيبوناتشي الرئيسية قبل أن يستمر السعر في التحرك في الاتجاه الأصلي. يتم اشتقاق هذه المستويات من خلال قياس المسافة العمودية بين نقطة عالية ومنخفضة، ثم قسمة تلك المسافة على نسب فيبوناتشي الرئيسية 23.6٪، 38.2٪، 50٪، 61.8٪، و 100٪.

من ناحية أخرى، تُستخدم امتدادات فيبوناتشي للتنبؤ بالمناطق المحتملة التي قد ينتهي فيها اتجاه السعر. يتم اشتقاق هذه المستويات من خلال قياس النطاق السعري بين النقطة المرتفعة والمنخفضة، ثم توقع هذا النطاق في المستقبل باستخدام نسب فيبوناتشي الرئيسية 161.8٪ و 261.8٪ و 423.6٪.

احصل على نصائح تداول يومية
عبر خدمة الرسائل الإخبارية

في الختام، يعد تسلسل فيبوناتشي أداة مهمة في التحليل الفني يستخدمها المتداولون لتحديد المستويات المحتملة للدعم والمقاومة في سعر الأصل. من خلال فهم ارتدادات وامتدادات فيبوناتشي، يمكن للمتداولين اتخاذ قرارات تداول مستنيرة وربما زيادة أرباحهم. ومع ذلك، من المهم ملاحظة أن مستويات فيبوناتشي هي مجرد واحدة من العديد من الأدوات المستخدمة في التحليل الفني، ومن الأفضل دائمًا استخدام مزيج من التحليل الفني والأساسي لاتخاذ قرارات تداول ذكية.

كيفية استخدام تسلسل فيبوناتشي

لاستخدام تسلسل فيبوناتشي في تداولك، يمكنك اتباع الخطوات التالية:

  1. تحديد النقطة المرتفعة والمنخفضة: لاستخدام ارتدادات وامتدادات فيبوناتشي، تحتاج أولاً إلى تحديد نقطة عالية ومنخفضة مهمة في سعر الأصل. تمثل هذه النقطة المرتفعة والمنخفضة اتجاه السعر وسيتم استخدامها لحساب مستويات فيبوناتشي الرئيسية.
  2. ارسم تراجعات فيبوناتشي: بمجرد تحديد النقطة المرتفعة والمنخفضة، يمكنك رسم تراجعات فيبوناتشي على الرسم البياني الخاص بك. للقيام بذلك، ستحتاج إلى تقسيم المسافة الرأسية بين النقطة العالية والمنخفضة على نسب فيبوناتشي الرئيسية 23.6٪، 38.2٪، 50٪، 61.8٪، و 100٪. ستمنحك هذه النسب المستويات التي قد يواجه فيها السعر دعمًا أو مقاومة محتملة.
  3. راقب حركة السعر: بعد رسم تراجعات فيبوناتشي على الرسم البياني الخاص بك، يمكنك مراقبة حركة السعر حول هذه المستويات. إذا ارتد سعر الأصل عن مستوى فيبوناتشي، فقد يشير ذلك إلى أن المستوى يعمل كمستوى دعم أو مقاومة. إذا اخترق سعر الأصل مستوى فيبوناتشي، فقد يشير ذلك إلى أن اتجاه السعر مستمر في الاتجاه الأصلي.
  4. ارسم امتدادات فيبوناتشي: لاستخدام امتدادات فيبوناتشي، ستحتاج إلى رسم المستويات المشتقة من إسقاط النطاق السعري بين النقطة المرتفعة والمنخفضة باستخدام نسب فيبوناتشي الرئيسية من 161.8٪ و 261.8٪ و 423.6٪. تمثل هذه المستويات المناطق المحتملة حيث قد ينتهي اتجاه السعر.
  5. استخدم بالاقتران مع تحليلات أخرى: بينما يمكن أن تكون ارتدادات وامتدادات فيبوناتشي أداة مفيدة في تداولك، فمن المهم استخدامها بالاقتران مع أشكال أخرى من التحليل، مثل التحليل الفني والتحليل الأساسي. سيعطيك هذا صورة أكثر اكتمالاً عن السوق ويساعدك على اتخاذ قرارات تداول ذكية.

أهمية مؤشر فيبوناتشي في التداول

تسلسل فيبوناتشي هو أداة مستخدمة على نطاق واسع في التحليل الفني يمكن أن تساعد المتداولين على اتخاذ قرارات مستنيرة بشأن تداولاتهم. فيما يلي بعض الأسباب التي تجعل تسلسل فيبوناتشي مهمًا في التداول:

  • يحدد المستويات المحتملة للدعم والمقاومة: يمكن استخدام ارتدادات وامتدادات فيبوناتشي لتحديد المستويات المحتملة للدعم والمقاومة في سعر الأصل. يمكن أن تساعد هذه المستويات المتداولين في اتخاذ قرارات مستنيرة حول وقت الدخول أو الخروج من الصفقة، وكذلك مكان وضع أوامر وقف الخسارة وجني الأرباح.
  • يساعد على التنبؤ باتجاهات السوق: باستخدام ارتدادات وامتدادات فيبوناتشي، يمكن للمتداولين اكتساب فهم أعمق لاتجاهات السوق الأساسية واتخاذ قرارات أكثر استنارة بشأن تداولاتهم. على سبيل المثال، إذا كان من المتوقع أن يتراجع اتجاه السعر إلى مستوى فيبوناتشي رئيسي قبل الاستمرار في الاتجاه الأصلي، فيمكن للمتداولين استخدام هذه المعلومات لاتخاذ قرارات مستنيرة حول وقت الدخول أو الخروج من الصفقة.
  • يدعم التداول المنضبط: يمكن أن يساعد تسلسل فيبوناتشي المتداولين في الحفاظ على الانضباط من خلال تزويدهم بنهج منظم لتداولهم. باستخدام مستويات فيبوناتشي لاتخاذ قرارات التداول، يمكن للمتداولين تجنب الصفقات الاندفاعية والالتزام بخطة التداول الخاصة بهم.
  • يكمل أشكال التحليل الأخرى: تسلسل فيبوناتشي هو مجرد واحد من العديد من الأدوات المستخدمة في التحليل الفني، وأفضل استخدام له مع أشكال التحليل الأخرى، مثل التحليل الفني والتحليل الأساسي. سيعطي هذا للمتداولين صورة أكثر اكتمالاً عن السوق ويساعدهم على اتخاذ قرارات تداول مستنيرة.

هل مؤشر فيبوناتشي هام لنجاح صفقاتي؟

يعد تسلسل فيبوناتشي مجرد واحدة من العديد من الأدوات المستخدمة في التحليل الفني ويمكن أن تختلف أهميته في التداول الناجح اعتمادًا على المتداول وأسلوب تداوله الفردي. بينما يعتبر بعض المتداولين أن تسلسل فيبوناتشي أداة مهمة في تداولهم، قد يركز الآخرون عليه بشكل أقل.

من المهم ملاحظة أنه لا يوجد مؤشر أو أداة واحدة يمكنها ضمان النجاح في التداول. بدلاً من ذلك، يتضمن التداول الناجح عادةً مجموعة من العوامل الفنية والأساسية والنفسية، فضلاً عن خطة تداول محددة جيدًا واستراتيجية إدارة المخاطر.

يمكن أن يكون تسلسل فيبوناتشي أداة مفيدة في التحليل الفني، حيث يمكن أن يساعد المتداولين على تحديد المستويات المحتملة للدعم والمقاومة، والتنبؤ باتجاهات السوق، والحفاظ على الانضباط في تداولهم. ومع ذلك، من المهم استخدام تسلسل فيبوناتشي جنبًا إلى جنب مع أشكال التحليل الأخرى وفهم أنه مجرد واحد من العديد من العوامل التي يمكن أن تؤثر على نجاح التجارة.

في حين أن تسلسل فيبوناتشي يمكن أن يكون أداة قيمة في التحليل الفني، فإن أهميته في التداول الناجح ستختلف اعتمادًا على المتداول وأسلوب تداوله الفردي. في النهاية، مفتاح التداول الناجح هو مزيج من العوامل الفنية والأساسية والنفسية، بالإضافة إلى خطة تداول محددة جيدًا واستراتيجية إدارة المخاطر.

يعد تسلسل فيبوناتشي أداة قيمة في التحليل الفني يمكن أن تساعد المتداولين على اتخاذ قرارات مستنيرة بشأن تداولاتهم. باستخدام ارتدادات وامتدادات فيبوناتشي لتحديد المستويات المحتملة للدعم والمقاومة، والتنبؤ باتجاهات السوق، والحفاظ على الانضباط، واستكمال أشكال التحليل الأخرى، يمكن للمتداولين زيادة أرباحهم.

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمها!

متوسط ​​تقييم 0 / 5. عدد الأصوات: 0

لا توجد أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

كما وجدت هذه الوظيفة مفيدة ...

تابعنا على وسائل التواصل الإجتماعي!

نورا الشيخ

إماراتية الجنسية، حاصلة على ماجستير في إدارة الاعمال من جامعة زايد، ودبلوم في الاقتصاد والمحاسبة. عملت سابقا في كل من بنك أبو ظبي الإسلامي، بنك عجمان ومحاسبة في شركة بروكتر اند غامبل، وحاليا أعمل بشكل مستقل لتبادل الخبرات والمعرفة الخاصة بالأسواق العالمية، متخصصة بسوق الفوركس والعملات الرقمية. تحميل كتابي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى