الأسهم العالميةالأسهم المحليةالأسواق الماليةفوركس

استحواذ أرامكو على حصة في رينو

أرامكو مهتمة بحصة في قسم محركات الاحتراق المستقبلي في رينو

يبدو أن شركة إنتاج النفط في المملكة العربية السعودية أرامكو السعودية على وشك الحصول على حصة في أعمال محركات الاحتراق لشركة تصنيع السيارات الفرنسية رينو.

ذكرت صحيفة “لوموند” الفرنسية اليومية ووكالة رويترز للأنباء بداية هذا الشهر أن كل من مجموعة جيلي الصينية وأرامكو قد تستحوذان على أسهم في حال انفصال القسم.

في وقت سابق من هذا العام، أعلنت شركة رينو عن أفكارها بشأن فصل أعمال محركات الاحتراق عن الأعمال الكهربائية. يهدف هذا إلى زيادة رأس المال الجديد للانتقال إلى التنقل الكهربائي. تمتلك الحكومة الفرنسية حصة 12% في رينو ويقال إنها على علم بالخطط.

ووفقًا لرويترز، قد تمتلك أرامكو 20% من الأسهم في قسم محركات الاحتراق في المستقبل، بينما تمتلك رينو وجيلي 40% لكل منهما.

أرامكو هي أكبر شركة في العالم من حيث القيمة السوقية. تقف حكومة المملكة العربية السعودية وراءها وتدير الشركة بالفعل مركزًا للأبحاث في باريس. يمكن أن يكون التعاون أيضًا حول الوقود الإلكتروني.

رينو لم ترغب في التعليق على التقارير . وأضافت أن المناقشات مع الشركاء المحتملين مستمرة. قد تعلن رينو عن مزيد من التفاصيل هذا الخريف. 

من سيربح الصينيون أم السعوديون؟

وفقًا لتقارير وسائل الإعلام، فإن كلاً من مجموعة جيلي الصينية وشركة النفط متعددة الجنسيات أرامكو السعودية مهتمتان بالمشاركة في أعمال رينو لمحركات الاحتراق.

أعلنت شركة رينو الفرنسية لتصنيع السيارات أنها ستجمع أعمالها في مجال السيارات الكهربائية في كيان منفصل في المستقبل. الأمر نفسه ينطبق أيضًا على محركات الاحتراق والهجينة. كما ذكرت وكالة رويترز للأنباء، هناك الآن محادثات حول شركاء محتملين لحصة.

يمكن لمجموعة جيلي الصينية الحصول على حصة في محرك الاحتراق وقسم المركبات الهجينة في رينو. لا توجد بيانات رسمية من الشركتين. تتعاون جيلي ورينو بالفعل في كوريا الجنوبية. في أوائل صيف هذا العام، استحوذ الصينيون على حصة جيدة بنسبة 34 في المائة في رينو-سامسونغ موتورز. سيتم إنشاء نماذج جديدة، أيضًا للتصدير، في المستقبل على منصة CMA (الهندسة المعمارية المدمجة) التي طورتها جيلي.
 

 

ما هي خطة عملاق النفط السعودي؟

ومع ذلك، فإن جيلي ليست الطرف الوحيد المهتم بأعمال محركات الاحتراق للشركة الفرنسية. كما ذكرت صحيفة لوموند الفرنسية اليومية، أعربت شركة النفط السعودية متعددة الجنسيات أرامكو أيضًا عن اهتمامها بالحصة. من وجهة نظر أرامكو، فإن امتلاك صانع سيارات أمر منطقي. بهذه الطريقة، يمكنك الترويج لتطوير وبيع الموديلات التي تستخدم البنزين أو الديزل الذي يعتمد على الزيت كوقود.

تعتزم رينو تقديم خططها رسميًا لتقسيم وحدات الأعمال في الخريف. ربما بعد ذلك سيتم تقديم شريك تعاون جديد.

رينو تريد فصل الأعمال التجارية بالسيارات الكهربائية عن تلك التي تعمل بمحركات الاحتراق والهجينة. وقد أعربت جيلي وشركة النفط أرامكو بالفعل عن اهتمامهما بالاستثمار في قسم محركات الاحتراق.

تتشكل الخطط العرضية لشركة صناعة السيارات الفرنسية. وتجري الآن مناقشة شريكين محتملين من الصين والمملكة العربية السعودية.

يبدو أن رينو لديها شريكان من الصين والمملكة العربية السعودية في الاعتبار من أجل العرض العرضي المخطط لأعمال محركات الاحتراق: وفقًا لوكالة أنباء رويترز والعديد من التقارير الإعلامية الفرنسية، تجري الشركة محادثات مع شركة صناعة السيارات الصينية جيلي وشركة أرامكو السعودية.

قالت شركة صناعة السيارات الفرنسية في الربيع إنها تدرس تقسيم أنشطتها. لذلك يمكن لأي قسم مقره في فرنسا أن يركز حصريًا على تطوير وبناء السيارات الكهربائية. سيتم فصل الأعمال الكلاسيكية المتعلقة بالسيارات الهجينة والاحتراق، مما يؤثر على مواقع في إسبانيا والبرتغال وتركيا ورومانيا وأمريكا اللاتينية.

تبحث رينو عن شركاء جدد لهذه الوحدة، والتي أطلق عليها حتى الآن اسم مشروع “الحصان”. وفقًا لمعلومات من وكالة رويترز للأنباء، يمكن أن يظل الفرنسيون مساهمين أقلية في تجارة محركات الاحتراق بنسبة 40 في المائة.

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمها!

متوسط ​​تقييم 0 / 5. عدد الأصوات: 0

لا توجد أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

كما وجدت هذه الوظيفة مفيدة ...

تابعنا على وسائل التواصل الإجتماعي!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى