فوركسنظرة عامة على السوق الأسبوعية

ملخص أسواق الفوركس

نظرة على أداء وتوقعات أسواق الفوركس هذا الأسبوع

صباح الخير جميعًا كريستوس فوريس هنا. مرحبًا بكم في ملخصنا الأسبوعي لأسواق الفوركس.

أولاً وقبل كل شيء لنبدأ بما حدث الأسبوع السابق. لنبدأ ببيانات التضخم الأمريكية التي صدرت يوم الأربعاء الماضي وأولها مؤشر أسعار المستهلك الشهري والذي جاء أعلى مما كان متوقعًا. ويستبعد مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي الغذاء والطاقة سنويًا، وقد أدى ذلك إلى زيادة قوة الاحتياطي الفيدرالي خلال الفترة الماضية.

حيث بدأ العديد من المستثمرين في التسعير بـ 100 نقطة أساس، ورأينا زوج اليورو/دولار ينخفض إلى ما دون مستوى التكافؤ وانخفض إلى أدنى مستوياته منذ عام 2002. لكن بعض أعضاء الاحتياطي الفيدرالي يتراجعون عن الموقف الأكثر عدوانية من قبل ويشيرون إلى رفع 75 نقطة أساس في اجتماع الاحتياطي الأسبوع المقبل في 26- 27 يوليو. 

التوقعات الأكثر عدوانية من الاحتياطي الفيدرالي، كانت مدعومةً أيضًا بمبيعات التجزئة الأقوى التي صدرت يوم الجمعة. ويمكن القول إن ارتفاع مبيعات التجزئة قد يكون جزئيًا بسبب التضخم المرتفع. 

الأسبوع الماضي أيضًا حصلنا على بيان سعر الفائدة من من بنك نيوزيلندا، والذي كما كان متوقعًا التزم بخطته لرفع 50 نقطة أساس.

لكن المفاجأة جاءت من بنك كندا، الذي بعد أن كنا نتوقع أن يرفعوا سعر الفائدة 75 نقطة أساس، كانوا أكثر جرأة ورفعوا سعر الفائدة بنسبة مئوية كاملة ليصلوا إلى مجموع 2.5%. ومع ذلك لدينا بعض التعليقات على أن بنك كندا رفع أسعار الفائدة بشكل أكثر قوة في الوقت الحالي، حتى لا يتعين عليهم القيام بذلك في المستقبل.

كان رد الفعل الأولي هو انخفاض سعر الدولار ولكن في اليوم التالي وببسبب قوة الدولار التي توقعها المشاركون، رأينا الدولار الكندي يتحرك صعوديًا، وكان هذا أعلى مستوى له منذ عامين، ولكنه انخفض لاحقًا إلى ما كان عليه قبل بيان سعر الفائدة من بنك كندا.

بيانات هذا الأسبوع

ننتظر هذا الأسبوع مطالبات البطالة من أستراليا، والتي قد تنخفض إلى أدنى مستوياتها منذ 40-50 عامًا. يجتمع بنك أستراليا في 3 أغسطس، حيث قاموا بالفعل برفع سعر الفائدة في الأسبوعين الماضيين، ومن المتوقع أن يستمروا في القيام بذلك حتى يتمكنوا من خفض التضخم.

هذا الصباح كان لدينا بيانات التضخم من نيوزيلندا والتي جاءت أعلى بكثير من المتوقع. وبنك نيوزيلندا رفع بالفعل أسعار الفائدة في الأسبوع السابق.

كان لدينا بعض المواقف السياسية مثل تهديد رئيس البنك المركزي الأوروبي السابق ورئيس الوزراء الإيطالي الحالي السيد ماريو دراغي بالاستقالة، والذي هز الأسواق. حيث قال ماريو دراجي قبل بضع سنوات إنه سيفعل كل ما يلزم لإعادة الاستقرار في منطقة اليورو وفي الاقتصادات الأوروبية. لذا فهو يهدد بالاستقالة، لكن رفض الرئيس الإيطالي استقالته.

يوم 20 يوليو سيكون يوم حافل للغاية ببيانات التضخم من المملكة المتحدة، فقد شرعوا بالفعل في رفع سعر الفائدة خمس مرات (25 نقطة أساس). ولدينا بيانات التضخم من كندا في نفس اليوم مرة أخرى.

في يوم الخميس سنتجه إلى اجتماعات السياسة النقدية من بنك اليابان، ولا نتوقع منهم أي ارتفاع في أسعار الفائدة. حيث أنهم يكررون تصريحات استمرار دعم الاقتصاد ولا نتوقع أي تغييرات. 

ومن ثم مرة أخرى لدينا البنك المركزي الأوروبي الذي حصلنا سابقًأ على جميع المؤشرات من كريستين لانجارد قبل شهر، وكرر أعضاء البنك المركزي الأوروبي الآخرون أنهم سيدعمون 25 نقطة أساس.

هذا كل شيء سيداتي وسادتي. شكرًا جزيلاً وأتمنى لكم يومًا سعيدًا

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمها!

متوسط ​​تقييم 0 / 5. عدد الأصوات: 0

لا توجد أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

كما وجدت هذه الوظيفة مفيدة ...

تابعنا على وسائل التواصل الإجتماعي!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى