فوركس

أسواق الفوركس الأسبوعية

تلخيص أسواق الفوركس هذا الأسبوع في أمريكا وأوروبا

صباح الخير جميعًا كريستوس فوريس هنا يرحب بكم في مراجعتنا الأسبوعية لأسواق الفوركس.

لنبدأ من جديد بملخص أحداث الأسبوع الماضي وأبرزها التضخم الأمريكي الذي كان حدثًا متوقعًا للغاية للأسبوع السابق. ومنذ يوم الأربعاء عندما رأينا التضخم ينخفض أكثر مما كان متوقعا رأينا CPI بأقل زيادة على أساس سنوي.

مؤشر أسعار المستهلك انخفيض بحوالي 8.5٪ في يونيو، لذلك هو يعتبر مؤشرًا قويًا على احتمال التضخم حيث بلغ ذروته.

بإلقاء نظرة على الأزواج التي رأيناها الأسبوع الماضي، ا​لدولار ينخفض مقابل الدولار الكندي الذي خلق حالة أقوى قد يتطلبها الاحتياطي الفيدرالي أن يكون أقل عدوانية في اجتماعاته القادمة، ويمكن أن ننظر في رفع سعر الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس بدلاً من 75 نقطة.

العديد من أعضاء الاحتياطي الفيدرالي تحدثوا عن أن الكفاح من أجل التضخم لم ينته بعد، ولا يمكن إعلان النصر حتى الآن حتى نرى مؤشرات واضحة على أن التضخم قد قلّ بالفعل. ونشهد بالفعل انخفاض التضخم بعد يوم الخميس خاصةً في مؤشر أسعار المنتجين الذي صدر أقل من المتوقع. 

أحد الأحداث الرئيسية في الأسبوع الماضي كان الناتج المحلي الإجمالي من المملكة المتحدة، بعد أن حذر محافظ بنك إنجلترا في أوائل أغسطس من أننا نتطلع إلى ركود عميق وطويل. في حين أن الناتج المحلي الإجمالي ربع السنوي المنتج للمملكة المتحدة للربع السابق كان سلبيًا، وأظهر أن الاقتصاد قد تقلص ولكن ليس بالقدر الذي كان متوقعًا. 

لذلك، شهدنا بعض التحركات في يوم الجمعة الماضي، حيث بدأ الجنيه البريطاني في الانخفاض مقابل بعض التصحيحات في الدولار الأمريكي.

هذا الأسبوع بدءًا من يوم أمس صدرت بعض البيانات الاقتصادية المخيبة للآمال من الصين، التي هي واحدة من أكبر الدول المستوردة للنفط. ورأينا بعض الضعف في النفط الذي يتم تداوله الآن بالقرب من مستويات شهر فبراير دون 90 دولارًا. واليوم لدينا مؤشر أسعار المستهلكين الكنديين بعد رفع بنك كندا لأسعار الفائدة بمقدار 50 إلى 100 أساس نقطة في اجتماعهم السابق، حيث قال أعضاء من بنك كندا في خطوة جريئة للغاية أننا نقوم برفع أسعار الفائدة سلفًا، حتى لا يتعين علينا القيام بذلك لاحقًا. 

صباح الغد لدينا قرار سعر الفائدة من بنك نيوزيلندا بعد رفعوا أسعار الفائدة منذ أكتوبر الماضي. وقد تكون هذه هي النقطة الرابعة على التوالي ونرى الدولار النيوزيلندي يكسب إلى حد كبير الأسبوع الماضي بسبب ضعف الدولار. 

الدولار الأمريكي انخفض بعد البيانات المخيبة للآمال من العملات ذات المخاطر العالية في الاقتصاد الصيني مثل الدولار النيوزيلندي والدولار الأسترالي المرتبطان ارتباطًا وثيقًا بالاقتصاد الصيني، وبعد ذلك تخلى عن بعض مكاسبهما من الأسبوع السابق مع تحريك بيانات التضخم من المملكة المتحدة.

صباح الغد مرة أخرى بيانات اقتصادية مهمة أخرى من المملكة المتحدة وسنرى ما إذا كان التضخم سيستمر في الارتفاع في المملكة المتحدة. ستصدر أيضًا مبيعات التجزئة من الولايات المتحدة، يليها محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية مساء الغد مرة أخرى. 

هذا كل شيء اليوم. أتمنى لكم يومًا سعيدًا

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمها!

متوسط ​​تقييم 0 / 5. عدد الأصوات: 0

لا توجد أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

كما وجدت هذه الوظيفة مفيدة ...

تابعنا على وسائل التواصل الإجتماعي!

كريستوس فوريس

محلل اقتصادي وخبير في الأسواق المالية من قبرص، بدأت العمل مع شركة ألفكسو للوساطة المالية منذ حوالي 15 شهرًا كمحلل يومي للأسواق واتجاهات الأصول المالية. شغلت سابقًا مناصب في الاستشارات المالية في 3 شركات مختلفة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى