فوركس

مراجعة البيانات الاقتصادية

تحليل أهم الأرقام والبيانات الاقتصادية الأسبوعية في الفوركس

صباح الخير جميعًا كريستوس فوراس هنا يرحب بكم في مراجعتنا الأسبوعية لأسواق الفوركس.

سنبدأ منذ يوم الجمعة الماضي عندما صدرت بيانات الوظائف الأمريكية في القطاعات غير الزراعية، مع إضافة أكثر من نصف مليون وظيفة للشهر السابق مع التوقعات بحوالي 250,000 في مراجعة صعودية للشهر السابق من يونيو. قد يؤدي ذلك على الأرجح إلى تعزيز التوقعات للاجتماع المقبل للاحتياطي الفيدرالي في 21 سبتمبر حول رفع سعر الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس.

السيد “جيروم باول” قال مرارًا وتكرارًا أن الولايات المتحدة تمتلك سوق عمل ضيقة في الوقت الحالي وهو يعتقد الاقتصاد الأمريكي لا يتجه نحو الركود رغم أنه قبل أسبوعين كان لدينا الناتج المحلي الإجمالي السلبي الثاني على التوالي، والذي قد يعني من الناحية الفنية أنه يمكن أن يقدم مؤشرًا قويًا حول الركود.

ومع ذلك، فقد رأينا أن التوظيف لا يزال قويًا للغاية وظهرت 528,000 وظيفة في يوليو، وهي ضعف التوقعات مما دفع الدولار الأمريكي أعلى بكثير مقابل نظرائه. حيث أنه ارتفع مقابل الين الياباني الذي يتفاعل مع البيانات الاقتصادية الأمريكية.

أيضًا صدرت بيانات التوظيف من كندا، وعلى الرغم من أن التوظيف كان سلبيًا نجد أن معدل البطالة انخفض ولكننا رأينا حركات قوية في زوج الدولار/دولار كندي إلى ما يقرب من 1.30 قبل أن ينخفض ​​حول القيعان المتوسطة عند 1.29.

الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني كان ثابتًا بقوة فوق 135 ين وهي من أعلى المستويات التي كان فيها الأسبوعين الماضيين وأيضًا الأسبوع الماضي.

البيانات الاقتصادية

لنبدأ مرة أخرى من بيانات التصنيع الصادرة يوم الاثنين من الولايات المتحدة التي رأيناها أفضل بكثير مما كان متوقعًا. ثم كان الاحتياطي الأسترالي الذي رفع سعر الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس، حيث كان ذلك متوقعًا على نطاق واسع.

بنك أستراليا يتمتع بالمرونة ويتمكن دائمًا من التكيف بشكل أفضل مع الوضع الحالي. أيضًا لدينا بيانات التوظيف المتقدمة في نيوزيلندا التي كانت نوعًا من مزيج أعلى من المتوقع عندما يتعلق الأمر بمعدلات البطالة.

خدمات التصنيع من الولايات المتحدة تظهر نشاط مصنعي أفضل.

الأحداث الكبرى الأخرى في الأسبوع الماضي كانت عبر بنك إنجلترا الذي ألمح فيه محافظ البنك السيد “بيلي” إلى رفع أسعار الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس وقد يصل إلى 1.75 وهذا كان الاجتماع السادس على التوالي من بنك إنجلترا قاموا فيه بزيادة أسعار الفائدة. وكان هذا أول رفع لسعر الفائدة بهذا الحجم منذ عام 1995.

مرة ​​أخرى رأينا يوم الجمعة تقرير الوظائف أفضل بكثير مما كان متوقعًا، حيث تحدث العديد من أعضاء الاحتياطي الفيدرالي خلال الأسبوعين الماضيين مشيرين إلى أن رفع سعر الفائدة بحوالي 75 نقطة أساس لن يكون مفاجأة.

يوم الأربعاء 10 أغسطس سيصدر مؤشر أسعار المستهلك من الولايات المتحدة، الذي يعتبر إلى حد كبير من أقوى البيانات الاقتصادية التي يراقبها الاحتياطي الفيدرالي بشأن اتخاذ قراره التالي خول سعر الفائدة.

لدينا أيضًا تقرير NFP في أول يوم جمعة من شهر سبتمبر القادم. مؤشر أسعار المنتجين هذا الأسبوع يعتبر مؤشرًا قويًا آخر للتضخم لأنه قد يزيد الأسعار والتكاليف على المنتجين في وقت لاحق عند تحويل نفقاتهم إلى المستهلك. 

من البيانات الاقتصادية المهمة الأخرى لهذا الأسبوع بالطبع إجمالي الناتج المحلي ربع السنوي للمملكة المتحدة، حيث أنه وكما قال السيد “بيلي” خلال مؤتمره الصحفي الأسبوع الماضي بعد أن رفع أسعار الفائدة “لقد حذر من الركود العميق والركود الطويل، وتحدث عن الركود في وقت سابق في شهر أبريل”.

تشير التقديرات حاليًا إلى أن الاقتصاد البريطاني تقلص في الربع السابق وبالطبع نحن ننظر إلى الزوج الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي بعد أن قام بنك إنجلترا بزيادة أسعار الفائدة، لكن السيد بايلي حذر من طول فترة الركود التي رأينا فيه أن الجنيه الإسترليني يخسر على الرغم من أنهم لم يشرعوا في ارتفاع معدل أكبر مما كان متوقعًا.

هذا كل شيء لهذا اليوم سيداتي وسادتي. شكرًا جزيلاً وأتمنى لكم يومًا سعيدًا

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمها!

متوسط ​​تقييم 0 / 5. عدد الأصوات: 0

لا توجد أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

كما وجدت هذه الوظيفة مفيدة ...

تابعنا على وسائل التواصل الإجتماعي!

كريستوس فوريس

محلل اقتصادي وخبير في الأسواق المالية من قبرص، بدأت العمل مع شركة ألفكسو للوساطة المالية منذ حوالي 15 شهرًا كمحلل يومي للأسواق واتجاهات الأصول المالية. شغلت سابقًا مناصب في الاستشارات المالية في 3 شركات مختلفة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى