الأسواق الماليةمقالات نورة الشيخ

هل هي حرب تجارية ام حرب عالمية ثالثة؟

أصبح من المعتاد مؤخرا ان نرى الكثير من الاخبار والهراء المنتشر حول الإدارة الامريكية الحالية ورئيسها، في الحقيقة لا يوجد هناك شيء للتكلم عنه. هذا لأن معظم الإدارة مدمرة، لا يفعلون الكثير من أي شيء. الا ان هناك استثناء من هذا يتشكل في شكل شروط التجارة المتنازع عليها التي تسعى الإدارة المظلومة إلى تصحيحها.

ما هي وجهة النظر الأمريكية

دعونا نفترض أن الإدارة الامريكية الحالية لديها وجهة نظر صحيحة فيما يتعلق بشروط التجارة القائمة بين الولايات المتحدة الامريكية وجمهورية الصين الشعبية. حيث ان وجهة النظر هذه تقول: أن الصينيين يستغلون ميزة غير عادلة في سياسة الولايات المتحدة للحفاظ على الحدود المفتوحة لحركة البضائع المجانية ان جاز التعبير في جميع أنحاء العالم عن طريق إغراق البضائع الزائدة التي ينتجونها، مثل الفولاذ والألمنيوم، في السوق الأمريكية بأقل من تكاليف الإنتاج الخاصة بهم (الصينية).

النزاعات التجارية

هناك عاملين مقلقين لهذه الحالة. الأول إجرائي، والثاني تاريخي. العامل الاجرائي هو الذي يثير المخاوف في الوقت الحاضر. ويرجع هذا كله تقريبًا إلى حقيقة أن فرض العقوبات من جانب واحد حتى في مواجهة ما يبدو أنه سبب مبرر كليًا يتعارض مع مبادئ ولوائح منظمة التجارة العالمية. هذه هي الهيئة التي تشرف، في جملة أمور، على مثل هذه النزاعات التجارية.

الولايات المتحدة الامريكية، الصين ومنظمة التجارة العالمية

سعت الصين للحصول على عضوية في هذه المنظمة لسنوات قبل أن تحصل عليها في النهاية، ولكن ليس قبل أن تتوافق مع مجموعة من القيود والمتطلبات التي تفرضها الولايات المتحدة لضمان أن الصين دخلت النادي بشفافية، وحرية كافية من سيطرة الحزب الشيوعي الصيني والتلاعب بها لتكون جديرة بعضويتها. لقد انتصرت الولايات المتحدة وكانت بالفعل شروط انضمام الصين إلى عضوية منظمة التجارة العالمية. إن الجزء المرير من تكتيكات الإدارة الحالية للمتمردين في هذا المجال هو أنها فرضت من جانب واحد عقوبات على الصين دون إرجاء إلى آلية النزاع التابعة لمنظمة التجارة العالمية التي فرضتها بنفسها على الصينيين. هذه السياسة القاطعة هي كالقنابل تجبر الصين، أو أي دولة أخرى لاتخاذ مواقف مضادة للدفاع عن نفسها. وهذا هو سبب وجود منظمة التجارة العالمية.

التاريخ غالبا ما يكرر نفسه

العامل التاريخي أكثر قتامة بكثير، ولذلك من الناحية المبدئية تعد هذه التصرفات الغريبة مقلقة للغاية. إن هذا النوع من التجارة بين الدول التي يفرض فيها أحد الأطراف قيوداً على تدفق البضائع من جهة أخرى فقط ليتم مواجهتها بقيود مضادة هو السبب في كل من الحربين العالميتين في القرن الماضي. نحن نعرف الى اين ستقود هذه القيود في النهاية. ستؤدي إلى سياسات انتقامية والتي ستؤدي الى انتشار السياسات النقدية المدمرة.

أعذر من أنذر

هذه هي المعضلة الحقيقية. وليس نتيجة ترامب كونه ترامب. هذه ليست قنبلة اخرجها ترامب من حقيبته لينقذ نفسه. هذا هو الطريق إلى الخراب. في الوقت الراهن لا نزال في عالم الكر والفر. ومن الواضح أن الإدارة الحالية في واشنطن تكاد لا تتحدث عن أي إجراء عملي. ومع ذلك (praemonitus praemunitus) أعذر من أنذر.

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمها!

متوسط ​​تقييم 0 / 5. عدد الأصوات: 0

لا توجد أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

كما وجدت هذه الوظيفة مفيدة ...

تابعنا على وسائل التواصل الإجتماعي!

نورا الشيخ

إماراتية الجنسية، حاصلة على ماجستير في إدارة الاعمال من جامعة زايد، ودبلوم في الاقتصاد والمحاسبة. عملت سابقا في كل من بنك أبو ظبي الإسلامي، بنك عجمان ومحاسبة في شركة بروكتر اند غامبل، وحاليا أعمل بشكل مستقل لتبادل الخبرات والمعرفة الخاصة بالأسواق العالمية، متخصصة بسوق الفوركس والعملات الرقمية. تحميل كتابي
زر الذهاب إلى الأعلى