العملات الرقمية

كيف تحقق النجاح من تداول البيتكوين في 2022

من المؤكد أنه في وقتنا الحالي جميعنا سمع عن العملات الرقمية أو على الأقل عن عملة البيتكوين الرقمية. وقد نكون قرأنا كثيراً عن قصص النجاح والثراء المذهلة التي حققها الكثير من المحظوظين حول العالم من تداول البيتكوين، حتى دون أن تكون لديهم أية خبرة في العملات الرقمية أو حتى في التداول بشكل عام. لنلقي معاً نظرة على ماهية البيتكوين وكيف يمككنا الاستمرار في تحقيق الأرباح من خلالها.

البيتكوين تملك شرف أنها بلا شك أول وأشهر عملة رقمية موجودة في العالم. لقد تم اختراعها أو إنشائها في عام 2009 من خلال شخص مجهول أو مجموعة مجهولة من الأشخاص تحت اسم “ساتوشي ناكاموتو”، ورغم محاولة الكثيرين البحث عن حقيقة شخصية مؤسس البيتكوين إلا أنها باءت بالفشل وستبقى هذه الشخصية سراً ربما لفترة طويلة جداً. 

أهم ما جذب انتباه الملايين إلى هذه العملة الرقمية هو أن جميع المعاملات التي كانت تتم من خلالها كانت معاملات مجهولة “سرية” بشكل كامل، مباشرةً من شخص إلى شخص آخر دون أي تدخل من وسطاء أو حكومات أو بنوك. وهذا طبعاً على عكس طريقة التعامل في العملات العادية.

تداول البيتكوين

منذ إنطلاقها جذبت البيتكوين ملايين المستثمرين الذين وجدوا فيها طريق سهل ومضمون للثراء. مع البيتكوين يضمن المستثمرون الشفافية التامة، معاملات فورية سريعة وتقلبات عالية للغاية. هذه العوامل القليلة كانت سبباً رئيسياً في تحقيق الملايين من الأشخاص لثروات طائلة خلال فترات زمنية قصيرة. 

في أعلى سعر لها في تاريخها وصلت البيتكوين إلى حاجز 60,000 دولار، وهو سعر لم يحلم به أبداً حتى أشد المتفائلين بهذه العملة الرقمية. للتوضيح نقول أنه في شهر فبراير من عام 2011 كان سعر البيتكوين واحدة هو 1 دولار، لكن هذا السعر قفز في أبريل من عام 2021 إلى 60,000 دولار. بمعنى أن كل واحدة من البيتكوين لديك والتي اشتريتها بدولار واحد، أصبحت تساوي 60 ألف دولار.

الشيء الأهم والأساسي الذي يجعل البيتكوين من أكثر العملات الرقمية تحقيقاً للأرباح بالنسبة للمستثمرين هو كونها غير منظمة “أي لا تخضع لأي لوائح أو تشريعات تنظيمية”. وهذا العامل يؤدي إلى جعل هذه العملة متقلبة بشكل كبير ومستمر، وبالتالي يؤدي ذلك إلى أرباح هائلة غير متوقعة. كما أن مقولة “اشتري بسعر منخفض وقم بالبيع بسعر مرتفع”، تعتبر صحيحة جداً عندما يتعلق الأمر بتداول العملات الرقمية وخاصةً البيتكوين. حيث أن تقلبات الأسعار الضخمة تخلق فرص استثمارية مذهلة للمستثمرين. 

لماذا يجب على المستثمرين التفكير في تداول البيتكوين في كل الأوقات

  • لاحظ محللوا الأسواق المالية في السنوات القليلة الماضية أن المشاركين بشكل نشط في أسواق الأسهم والسلع الرئيسية، بدأوا في توجيه انتباهم بشكل سلس وثابت إلى أسواق العملات الرقمية. وذلك بسبب الفرص الحقيقية التي يراها المتداولون في العالم الرقمي وخاصةً في البيتكوين. 
  • نقطة أخرى هامة تدفعك إلى طرق أبواب البيتكوين هي أسواق الأسهم على سبيل المثال، فيها شركات تكون أسعار أسهمها قد تجاوزت 100 دولار وبالتالي من الصعب على بعض المستثمرين الدخول في هذا السوق بسبب ارتفاع حجم رأس المال المطلوب. 
  • في حين أنه في البيتكوين وحتى غيرها من العملات الرقمية فإن المستثمر يمكنه شراء وحدات صغيرة منها بأسعار منخفضة. وهذا يجعل من السهل جداً على أي شخص في هذا السوق وتحقيق أرباح كبيرة، بعض النظر عن رأس المال الذي يملكه أو الخبرات والمهارات الاستثمارية الي يملكها.
  • البيتكوين ليس لها أي صلات أو لوائح تنظيمية تربطها بأي من الحكومات حول العالم. بالنسبة للعملات العادية المستخدمة بشكل يومي، فإن الفشل الحكومي قد يؤدي إلى انهيار العملة بأكملها. في حين أنه بالنسبة للبيتكوين فإن هذه المخاطرة غير موجودة أساساً.  

إذا أردت استثمار أموالك في البيتكوين فإن الوقت المناسب متوفر دائماً. لا تفوت فرصة الانضمام إلى مئات الآلاف من الأشخاص الذين حققوا الملايين من العملات الرقمية. 

وسيط العملات الرقمية ألفكسو يقدم لكم فرص كبرى لتحقيق أرباح هائلة من تداول البيتكوين من خلال منصات تداول متطورة وطاقم من المختصين في العالم الرقمي. 

بدأت الشركة نشاطها في تقديم خدمات تداول العملات الرقمية من بدايات تحقيقها للطفرة الهائلة، وهذا ساعدها  في اكتساب خبرات غير محدودة قدمتها لمتداوليها المحظوظين وحققوا من خلالها ثروات ضخمة دون امتلاك معظمهم للخبرات في العملات الرقمية.

كما وجدت هذه الوظيفة مفيدة ...

تابعنا على وسائل التواصل الإجتماعي!

وفاء مبارك

باحثة في الاقتصاد العالمي وتختص في كتابة أبحاث وتقارير عن أداء الأسواق المالية الخليجية والعالمية. كما نشرت العديد من المقالات والمدونات التي تتناول اتجاه شركات الأسهم في أهم البورصات الخليجية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى