أخبار شركات التداولتعلم التداولمقالات نورة الشيخ

مقارنة عروض أصول الوسيط

كيفية اختيار الوسيط الصحيح لاحتياجاتك الاستثمارية

شهد مشهد الاستثمار تحولًا ملحوظًا في السنوات الأخيرة، وذلك بفضل انتشار منصات الوساطة عبر الإنترنت. ما كان يتطلب في السابق خطًا مباشرًا إلى وسيط الأوراق المالية التقليدي أو زيارة قاعة التداول الفعلية أصبح الآن في متناول يدك.

سواء كانت اهتماماتك المالية تنجذب نحو الأسهم أو الفوركس أو العملات المشفرة أو السلع أو السندات أو الخيارات أو صناديق الاستثمار المتداولة أو أي فئة أصول أخرى، فقد منحك العصر الرقمي وصولاً غير مسبوق إلى الأسواق المالية العالمية. مع ذلك، مع توسع صناعة الوساطة عبر الإنترنت، زاد أيضًا تعقيد اختيار المنصة المناسبة.

يمكن أن يؤثر اختيارك للوسيط عبر الإنترنت تأثيرًا عميقًا على مسار رحلتك الاستثمارية. إنه ليس مجرد قرار مناسب ولكنه قرار يتطلب دراسة متأنية، لأنه يمكن أن يؤثر على الرسوم التي تدفعها، والأصول التي يمكنك الوصول إليها، والأدوات المتاحة لك، وفي النهاية، على نجاح استثمارك.

في هذا الدليل الشامل، نبدأ رحلة تتجاوز التحليل لمنصات الوساطة عبر الإنترنت. نحن نهدف إلى تزويدك بالمعرفة والأفكار اللازمة لاتخاذ قرار ذكي عند اختيار وسيط عبر الإنترنت. 

تداول مع وسيط موثوق
الحائز على جوائز

بينما نتعمق في المحيط الشاسع من عروض الأصول التي يقدمها الوسطاء عبر الإنترنت، ستكتسب فهمًا عميقًا لكيفية اختيار الوسيط المثالي المصمم خصيصًا لتلبية احتياجاتك الاستثمارية الفريدة. مهمتنا هي تزويدك بالخبرة اللازمة للتنقل في تعقيدات الأسواق المالية، وتعزيز الثقة والكفاءة في قراراتك الاستثمارية.

لذا، انضم إلينا ونحن نستكشف عالم الوساطة عبر الإنترنت متعدد الأوجه ونكشف النقاب عن الاستراتيجيات والاعتبارات والفروق الدقيقة التي ستمكنك من تحقيق أقصى استفادة من مساعيك الاستثمارية. سواء كنت متداولًا متمرسًا أو بدأت رحلتك الاستثمارية للتو، فإن هذا الدليل هو بوصلتك في مشهد الفرص المالية المتطور باستمرار.

من هم الوسطاء عبر الإنترنت

في العصر الرقمي للتمويل، برز الوسطاء عبر الإنترنت كقنوات تربط المستثمرين الأفراد بمجموعة واسعة من الأدوات المالية، مما يوفر فرصًا وراحة غير مسبوقة. وقد لعب هؤلاء الوسطاء الماليون دورًا محوريًا في إحداث ثورة في الطريقة التي يستثمر بها الناس، مما جعلها في متناول نطاق أوسع وأكثر تنوعًا من الأفراد. ولكن لفهم أهمية الوسطاء عبر الإنترنت وتأثيرهم على المشهد الاستثماري بشكل كامل، من الضروري التعمق في طبيعتهم والدور التحويلي الذي يلعبونه.

يعمل الوسطاء عبر الإنترنت، في جوهرهم، كجسر بين المستثمرين الأفراد والأسواق المالية العالمية. إنها التجسيد الحديث لشركات الوساطة التقليدية، ولكن مع ميزة واضحة – فهي تعمل في العالم الافتراضي، وتسخر قوة الإنترنت لتسهيل المعاملات الاستثمارية. لقد فتح هذا التحول من المادية إلى الرقمية عالمًا من الإمكانيات للمستثمرين، مما مكنهم من تداول مجموعة واسعة من الأدوات المالية بسهولة وراحة.

أحد أبرز جوانب الوسطاء عبر الإنترنت هو دورهم في إضفاء الطابع الديمقراطي على الاستثمار. في الماضي غير البعيد، كانت المشاركة في الأسواق المالية بمثابة امتياز يقتصر على أولئك الذين لديهم إمكانية الوصول المباشر إلى أسواق الأوراق المالية أو وسائل إشراك سمسار الأوراق المالية الشخصي. 

من خلال الاتصال بالإنترنت وجهاز كمبيوتر أو هاتف ذكي، يمكن الآن للأفراد من جميع مناحي الحياة المشاركة في السوق المالية العالمية. لقد أدى هذا التمكين إلى كسر الحواجز وجعل الاستثمار في متناول مجموعة سكانية أوسع وأكثر تنوعًا من أي وقت مضى.

ومع ذلك، من المهم الاعتراف بأنه على الرغم من أن ظهور الوسطاء عبر الإنترنت أدى إلى زيادة الفرص، إلا أنه لم يتم إنشاء جميع الوسطاء على قدم المساواة. هناك درجة كبيرة من الاختلاف في الخدمات والميزات والأصول التي تقدمها شركات الوساطة المختلفة عبر الإنترنت. ولذلك، فإن اتخاذ قرار ذكي بشأن أي وسيط عبر الإنترنت يجب اختياره هو أمر بالغ الأهمية.

بينما نتنقل في التضاريس المعقدة للوساطة عبر الإنترنت، سنستكشف العوامل التي تميز الوسطاء ونرشدك نحو اختيار العامل المناسب لأهدافك الاستثمارية الفريدة. 

سواء كنت مهتمًا بالأسهم أو الفوركس أو العملات المشفرة أو فئات الأصول الأخرى، فإن فهم الفروق الدقيقة للوسطاء عبر الإنترنت يعد أمرًا ضروريًا لتحسين رحلتك الاستثمارية. انضم إلينا ونحن نكشف عن الأعمال الداخلية لهؤلاء الوسطاء الماليين ونبدأ رحلة نحو اتخاذ قرارات استثمارية ذكية في العصر الرقمي.

أنواع الأصول التي يقدمها الوسطاء عبر الإنترنت

Who are online brokers

الأسهم:

تعد الأسهم، حجر الأساس للعالم المالي، من بين الأصول الأكثر تقليدية والأكثر تداولًا المتوفرة على منصات الوساطة عبر الإنترنت. عندما تشرع في رحلتك لاختيار وسيط عبر الإنترنت لتداول الأسهم، فإنك تدخل البوابة للعديد من الفرص الاستثمارية. ومع ذلك، فإن اختيار وسيط للأسهم عبر الإنترنت لا يمكن الاستخفاف به؛ فهو يتضمن النظر في العوامل المختلفة التي يمكن أن تؤثر بشكل كبير على تجربة التداول الخاصة بك.

رسوم العمولة، على سبيل المثال، هي جانب محوري يجب التفكير فيه. يمكن أن تختلف هذه الرسوم من وسيط عبر الإنترنت إلى آخر، مما يؤثر على التكلفة الإجمالية لصفقاتك. إلى جانب الرسوم، فإن تقييم وصول الوسيط إلى أسواق الأوراق المالية المختلفة له نفس القدر من الأهمية.

هل توفر إمكانية الوصول إلى البورصات الشهيرة مثل بورصة نيويورك (NYSE) أو ناسداك؟ قد يكون هذا أمرًا حيويًا إذا كان لديك أسهم محددة مدرجة في هذه البورصات. علاوة على ذلك، يمكن لأدوات البحث التي يقدمها الوسطاء عبر الإنترنت أن تحدث فرقًا كبيرًا في نجاح التداول الخاص بك.

يمكن للوسيط الذي يوفر أدوات بحثية وتحليلية قوية أن يزودك بالرؤى، مما يساعدك على اتخاذ قرارات استثمارية ذكية. باختصار، عند التفكير في وسيط للأسهم عبر الإنترنت، لا يتعلق الأمر بالتسجيل فقط؛ يتعلق الأمر بالشروع في رحلة تتطلب تفكيرًا وبحثًا مدروسًا.

الفوركس (الصرف الأجنبي):

الفوركس، أو سوق الصرف الأجنبي، هو عالم ديناميكي يتم فيه تداول عملات العالم. يعمل الوسطاء عبر الإنترنت كبوابة إلى هذا السوق العالمي، مما يسمح للمتداولين بالمضاربة على تحركات أسعار العملات. عندما تنخرط في تداول العملات الأجنبية من خلال وسيط عبر الإنترنت، فإنك تغامر بالدخول إلى عالم من أزواج العملات وأسعار الصرف والأساسيات الاقتصادية.

أثناء تنقلك في هذا المشهد المعقد، هناك عدة عوامل تستحق اهتمامك. على سبيل المثال، يمكن أن تؤثر فروق الأسعار التنافسية على تكاليف تداولات الفوركس الخاصة بك بشكل كبير. يمكن للوسطاء الذين يقدمون فروق أسعار ضيقة مساعدتك على تحقيق أقصى قدر من الأرباح المحتملة. 

يجب أن يتوافق نطاق أزواج العملات المتاحة للتداول مع استراتيجية التداول الخاصة بك. يتيح لك الوسيط الذي يتمتع بمجموعة واسعة من أزواج العملات التنويع والمرونة في مساعيك في تداول العملات الأجنبية.

بالإضافة إلى ذلك، لا ينبغي الاستهانة بسهولة استخدام منصة التداول الخاصة بالوسيط. يمكن للمنصة المصممة جيدًا والبديهية أن تعزز تجربة التداول الخاصة بك، مما يجعلها أكثر كفاءة ومتعة. وبالتالي، عند التفكير في وسيط عبر الإنترنت لتداول العملات الأجنبية، استكشف منصته، وتدقيق في فروق أسعاره، وتأكد من أنه يقدم أزواج العملات التي ترغب في تداولها.

العملات الرقمية:

أدى الارتفاع السريع للعملات المشفرة إلى إعادة تشكيل المشهد الاستثماري، وسارع الوسطاء عبر الإنترنت إلى التكيف مع هذه الثورة. يقدم العديد من الوسطاء عبر الإنترنت الآن مجموعة متنوعة من العملات المشفرة للتداول، مما يفتح فرصًا مثيرة للمستثمرين للمشاركة في فئة الأصول الرقمية هذه.

عند التفكير في وسيط عبر الإنترنت لتداول العملات المشفرة، يجب أن تكون التدابير الأمنية ذات أهمية قصوى. إن سلامة الأصول الرقمية الخاصة بك غير قابلة للتفاوض، ويقوم الوسطاء ذوو السمعة الطيبة بتنفيذ بروتوكولات أمنية صارمة لحماية ممتلكاتك. قم بتقييم سجل أداء الوسيط والتدابير الأمنية المتخذة للحماية من التهديدات السيبرانية ومحاولات القرصنة.

يختلف توفر العملات المشفرة أيضًا بين الوسطاء عبر الإنترنت. يقدم بعض الوسطاء مجموعة واسعة من العملات المشفرة، بما في ذلك العملات المعروفة مثل Bitcoin وEthereum، بالإضافة إلى العملات البديلة ذات الإمكانات الواعدة. 

قد يكون لدى الآخرين اختيار أكثر محدودية. علاوة على ذلك، يعد تقييم سهولة إيداع وسحب العملات المشفرة أمرًا ضروريًا. يمكن للوسيط الذي يتمتع بعمليات معاملات تشفير سلسة أن يبسط تجربة التداول الخاصة بك.

عند التفكير في وسيط عبر الإنترنت لتداول العملات المشفرة، قم بإعطاء الأولوية للأمن، وتقييم تنوع أصول التشفير المتاحة، والتأكد من أن سهولة استخدام المنصة تتوافق مع أهداف التداول الخاصة بك. لا يتعلق الأمر فقط بتداول العملات الرقمية؛ يتعلق الأمر بحماية استثماراتك في مشهد رقمي سريع التطور.

السلع:

تمثل السلع فئة متنوعة من الأصول التي تشمل المعادن الثمينة مثل الذهب والفضة، والمنتجات الزراعية مثل القمح وفول الصويا، وموارد الطاقة مثل النفط الخام والغاز الطبيعي، ومجموعة واسعة من السلع الملموسة الأخرى. يمكن أن يكون الاستثمار في السلع استراتيجية فعالة لتنويع محفظتك الاستثمارية والتحوط ضد التضخم أو عدم اليقين الاقتصادي.

يوفر الوسطاء عبر الإنترنت الذين يقدمون تداول السلع للمستثمرين إمكانية الوصول إلى سوق السلع العالمية، مما يسمح لهم بشراء وبيع هذه السلع المادية من خلال عقود المشتقات. 

يمكن أن يؤثر اختيار وسيط للسلع عبر الإنترنت بشكل كبير على قدرتك على الاستفادة من هذه الأسواق، وبالتالي، فهو قرار يتطلب دراسة متأنية.

أحد الجوانب الحاسمة التي يجب تقييمها عند اختيار وسيط للسلع عبر الإنترنت هو اتساع أسواق السلع التي يوفر إمكانية الوصول إليها. هل يقدم الوسيط مجموعة واسعة من السلع، بما في ذلك السلع الصلبة واللينة؟ كلما زاد تنوع الاختيار، زادت فرصك لتنويع محفظتك الاستثمارية.

فإن الأدوات والموارد التحليلية التي يقدمها الوسيط يمكن أن تكون لا تقدر بثمن عند تداول السلع. يمكن أن تساعدك الأبحاث الشاملة وبيانات السوق في الوقت الفعلي على اتخاذ قرارات ذكية واغتنام الفرص عند ظهورها. لذلك، عند التفكير في وسيط للسلع عبر الإنترنت، فإن الأمر لا يتعلق فقط بالأصول نفسها، ولكن أيضًا بالأدوات والموارد المتاحة لك للتداول الناجح.

سندات:

تمثل السندات، التي يشار إليها غالبًا بالأوراق المالية ذات الدخل الثابت، فئة أصول أساسية أخرى متاحة من خلال الوسطاء عبر الإنترنت. يتم إصدار هذه الأدوات المالية من قبل الحكومات والبلديات والشركات لزيادة رأس المال.

تقدم السندات للمستثمرين دفعات فائدة منتظمة وإرجاع المبلغ الأصلي عند الاستحقاق، مما يجعلها خيارًا جذابًا للمستثمرين ذوي الدخل الموجه وأولئك الذين يسعون إلى تنويع محافظهم الاستثمارية. يتطلب اختيار وسيط عبر الإنترنت لتداول السندات دراسة متأنية لعدة عوامل. أولا وقبل كل شيء، قم بتقييم مدى اتساع عروض السندات المتاحة من خلال الوسيط. 

هل توفر إمكانية الوصول إلى مجموعة واسعة من السندات الحكومية وسندات الشركات والسندات البلدية وغيرها من الأوراق المالية ذات الدخل الثابت؟ تتيح لك مجموعة متنوعة من السندات تصميم إستراتيجيتك الاستثمارية وفقًا لاحتياجاتك المحددة.

يعد التسعير التنافسي جانبًا مهمًا آخر عند اختيار وسيط عبر الإنترنت للسندات. يمكن أن تختلف تكاليف المعاملات، ويمكن أن تؤثر الرسوم المنخفضة بشكل كبير على عوائدك، خاصة عند تداول السندات. بالإضافة إلى ذلك، ضع في اعتبارك الموارد البحثية والمواد التعليمية المتعلقة بالسندات لدى الوسيط.

يمكن أن يساعد الوصول إلى تحليل سوق السندات وبيانات منحنى العائد والتصنيفات الائتمانية في اتخاذ قرارات استثمارية ذكية. باختصار، عند اختيار وسيط عبر الإنترنت للسندات، قم بإعطاء الأولوية لمجموعة واسعة من عروض السندات، والأسعار التنافسية، والوصول إلى الموارد البحثية والتعليمية. توفر السندات الاستقرار وإمكانات الدخل، واختيار الوسيط المناسب يمكن أن يساعدك على تحقيق أقصى قدر من هذه الفوائد.

الخيارات والمشتقات:

تمثل الخيارات والمشتقات عالمًا من الأدوات المالية المعروفة بتعقيدها وتعدد استخداماتها. تستمد هذه الأدوات قيمتها من الأصول الأساسية، مثل الأسهم أو السلع أو العملات، وتوفر للمستثمرين فرصًا فريدة للتحوط والمضاربة وإدارة المخاطر.

يعد اختيار الوسيط المناسب عبر الإنترنت لتداول الخيارات والمشتقات أمرًا بالغ الأهمية نظرًا لتعقيدات هذه الأدوات. يمكن للوسيط الذي يقدم مواد وأدوات تعليمية شاملة أن يساعدك على التنقل بين تعقيدات الخيارات والمشتقات بشكل فعال.

قد تتضمن المواد التعليمية برامج تعليمية وندوات عبر الإنترنت ومقالات تغطي استراتيجيات الخيارات وإدارة المخاطر وتقنيات التداول. إن توفر هذه الموارد يمكن أن يزودك بالمعرفة اللازمة لاتخاذ قرارات ذكية في سوق الخيارات والمشتقات.

تعد متطلبات الهامش والعمولات أيضًا من الاعتبارات الأساسية عند اختيار وسيط لتداول الخيارات والمشتقات. قد يفرض الوسطاء المختلفون متطلبات هامش مختلفة، مما قد يؤثر على قدرتك على بدء استراتيجيات معينة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تختلف تكلفة خيارات التداول، بما في ذلك العمولات والرسوم، بشكل كبير، لذلك فهي أمر بالغ الأهمية

اختيار الوسيط المناسب عبر الإنترنت

يعد اختيار الوسيط المناسب عبر الإنترنت قرارًا حاسمًا يعتمد على تفضيلاتك الاستثمارية المحددة وأهدافك المالية. للتأكد من أنك تتخذ قرار ذكي يتوافق مع أهدافك، من الضروري مراعاة العديد من العوامل.

Choose the right online broker

هنا، نوضح هذه العوامل لإرشادك في سعيك للحصول على الوسيط المثالي عبر الإنترنت:

توافر الأصول:

إن تحديد الأصول التي ترغب في تداولها هو الخطوة الأولى في هذه الرحلة. يتمتع كل فرد بمصالح استثمارية فريدة، سواء كانت الأسهم أو العملات الأجنبية أو العملات المشفرة أو السلع أو السندات. 

الجوهر هنا هو التأكد من أن الوسيط عبر الإنترنت الذي تختاره يقدم مجموعة شاملة من الأصول ضمن الفئات التي تثير اهتمامك. توفر لك مجموعة واسعة من عروض الأصول المرونة وفرص التنويع، مما يسمح لك ببناء محفظة شاملة تلبي أهدافك الاستثمارية.

التكاليف والرسوم:

في مجال الاستثمار عبر الإنترنت، تعتبر التكاليف والرسوم من الاعتبارات القصوى. يمكن أن تؤثر الآثار المالية للعمولات والفروقات وتكاليف المعاملات الأخرى بشكل كبير على عوائد استثماراتك. ولذلك، فإن التقييم الحكيم لهذه التكاليف أمر حتمي. 

يوصى بمقارنة هياكل الرسوم للوسطاء المختلفين لتحديد الخيار الأكثر فعالية من حيث التكلفة. يمكن للوسيط الذي يتمتع برسوم تنافسية وأسعار شفافة أن يساعدك على تحقيق أقصى قدر من عوائد استثمارك على المدى الطويل.

منصة التداول:

تعد منصة التداول التي يقدمها الوسيط عبر الإنترنت الذي اخترته بمثابة بوابتك إلى الأسواق المالية. على هذا النحو، من الضروري تقييم سهولة استخدام المنصة، بالإضافة إلى مدى توفر أدوات الرسوم البيانية المتقدمة وأنواع الطلبات المختلفة.

إن منصة التداول البديهية والغنية بالميزات لا تعمل فقط على تحسين تجربة التداول الخاصة بك ولكنها تمكنك أيضًا من تنفيذ استراتيجيات التداول الخاصة بك بكفاءة.  في عالم متنقل بشكل متزايد، يعد ضمان إمكانية الوصول إلى منصة الوسيط عبر الأجهزة المحمولة أمرًا بالغ الأهمية، مما يسمح لك بالبقاء على اتصال واستجابة لتحركات السوق حتى أثناء التنقل.

البحث والتعليم:

بالنسبة للمستثمرين الذين يسعون إلى البقاء في الطليعة واتخاذ قرارات ذكية، فإن الوصول إلى موارد بحثية شاملة ومواد تعليمية أمر لا غنى عنه. يجب أن يزودك الوسيط الجيد عبر الإنترنت بمجموعة من أدوات البحث وتحليل السوق والمعلومات الحديثة. يمكن لهذه الموارد تزويدك بالرؤى اللازمة للتنقل عبر تعقيدات الأسواق المالية بثقة. 

سواء كنت متداولًا متمرسًا أو مبتدئًا، فإن التعليم المستمر هو عنصر أساسي لنجاحك في عالم الاستثمار عبر الإنترنت.

الأمن والتنظيم:

لا يمكن المبالغة في أهمية الأمن في مجال الاستثمار عبر الإنترنت. إن إسناد رأس مالك ومعلوماتك الشخصية إلى وسيط عبر الإنترنت يتطلب مستوى عالٍ من الثقة. من الضروري إعطاء الأولوية للوسطاء الذين يلتزمون بإجراءات أمنية صارمة لحماية أصولك وبياناتك. 

أيضًا، فإن التحقق من أن الوسيط خاضع للتنظيم من قبل سلطات ذات سمعة طيبة يوفر طبقة إضافية من الضمان. تضمن الرقابة التنظيمية امتثال الوسيط لمعايير الصناعة ويحافظ على أعلى المعايير الأخلاقية والتشغيلية، وبالتالي حماية مصالحك.

دعم العملاء:

يمكن لجودة دعم العملاء أن تُحدث فرقًا كبيرًا في تجربة التداول الشاملة الخاصة بك. قم بتقييم استجابة الوسيط وتوافره ومساعدته لفريق دعم العملاء لديه. 

في المشهد المالي دائم التطور، يمكن أن يؤدي وجود نظام دعم موثوق به ويمكن الوصول إليه إلى تغيير قواعد اللعبة، خاصة في أوقات المشكلات الفنية أو الاستفسارات العاجلة. يمكن لدعم العملاء السريع والفعال أن يخفف من الاضطرابات المحتملة ويعزز راحة بالك.

أنواع الحسابات:

نظرًا لأن المستثمرين لديهم أهداف واحتياجات مالية مختلفة، فمن الضروري مراعاة خيارات الحساب التي يقدمها الوسيط عبر الإنترنت. سواء كنت تبحث عن حسابات فردية أو حسابات مشتركة أو حسابات تقاعد مثل حسابات IRA، تأكد من أن الوسيط يوفر أنواع الحسابات التي تتوافق مع متطلباتك المحددة. 

تسمح لك المرونة في اختيار نوع الحساب المناسب بتخصيص استثماراتك بما يتناسب مع أهدافك المالية واستراتيجياتك الضريبية طويلة المدى.

الخلاصة 

في عالم الاستثمار عبر الإنترنت الديناميكي، يعد اختيار الوسيط عبر الإنترنت عاملاً محوريًا في تحديد نجاحك المالي. عندما تشرع في رحلتك الاستثمارية، خذ الوقت الكافي لتقييم اهتماماتك الاستثمارية، والبحث عن وسطاء مختلفين، واستخدام المعايير المذكورة أعلاه كبوصلة. 

conclusion online brokers

سواء كان شغفك يكمن في الأسهم أو الفوركس أو العملات المشفرة أو أي فئة أصول أخرى، فإن اتخاذ قرار ذكي بشأن وسيطك عبر الإنترنت يمكن أن يحدث فرقًا كبيرًا. من خلال اتباع نهج دؤوب وشامل لاختيار الوسيط، فإنك تمكن نفسك من تحقيق أهدافك الاستثمارية والتعامل مع تعقيدات الأسواق المالية بمنتهى الثقة. 

لذلك، احتضن هذه العملية، وقم بإجراء العناية الواجبة، وانطلق في رحلتك الاستثمارية مع الوسيط المناسب عبر الإنترنت بجانبك لاغتنام الفرص اللامحدودة التي تنتظرك.

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمها!

متوسط ​​تقييم 0 / 5. عدد الأصوات: 0

لا توجد أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

كما وجدت هذه الوظيفة مفيدة ...

تابعنا على وسائل التواصل الإجتماعي!

نورا الشيخ

إماراتية الجنسية، حاصلة على ماجستير في إدارة الاعمال من جامعة زايد، ودبلوم في الاقتصاد والمحاسبة. عملت سابقا في كل من بنك أبو ظبي الإسلامي، بنك عجمان ومحاسبة في شركة بروكتر اند غامبل، وحاليا أعمل بشكل مستقل لتبادل الخبرات والمعرفة الخاصة بالأسواق العالمية، متخصصة بسوق الفوركس والعملات الرقمية. تحميل كتابي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى